13 May 2008

-The Americans Are Coming Back!

KSA Bandar Bin Sultan official request to Israel was for their intervention by opening a front from the south!
USA advancing destroyer is in progress in forming a wall of fire against the Opposition....

All this on the expense of KSA as expressed, bandar arrived from Jeddah Airport... It is worthy to mention that this visit comes directly after the Bandar arms scandal...

Israel has promissed to tak ethis matter into consideration. USA promissed Sanioura that in case of war, they would rescue him right from his location with a helicopter.

-----details:

السعودية طلبت من إسرائيل تحريك قواتها في شمال البلاد لتهديد حزب الله فهل على الأمهات الإسرائيليات البكاء لأجل بندر بن سلطان ؟

بندر السعودي بن سلطان جاء يريد أن يموت أبناء الأمهات الإسرائيليات من أجل حلفاءه اللبنانيين ولم يتدكر أن يطلب من اصدقاءه الإسرائيليين التوقف عن قتل أطفال غزة الجوعى والمرضى والدين يعيشون في العتمة المطلقة بلا أكل ولا ماء ولا خبز ولا أدوية كم طفلا سيموت في غزة قبل أن يرق قلب نظام الأبارتهيد الصهيوني وحلفائه العرب . صرخها تتطلقها فيلكا للعالم لعل العرب يصرخون معنا من أجل الإنسانية في غزة وفلسطين



السعودية تريد حربا إسرائيلية على لبنان والفاتورة على بندر بن سلطان



طلب الأمير السعودي بندر بن سلطان يوم أمس بشكل رسمي من رئيس الوزراء إيهود أولمرت ، تحريك الفرق الإسرائيلية في الشمال كنهديد إسرائيلي بالتحرك ضد حزب الله، إذا لم يتوقف عن مهاجمة حكومة فؤاد السنيورة الموالية للغرب .
الأمير السعودي وصل إلى البلاد بطائرته الخاصة مباشرة من مطار جدة. وقد تحدث مراقب القاعدة الجوية العسكرية في مطار اللد مباشرة مع زميله السعودي لإلقاء التحية، كمبادرة لطيفة من الأمير بندر تجاه مضيفيه الإسرائيليين .


وتأتي زيارة الأمير بندر الملاحق في الولايات المتحدة بتهمة الفساد (بسبب فضيحة صفقة أسلحة بريطانية تقاضى عليها رشاوى دفعت له في بنوك أميركية) إلى البلاد ، على خلفية قيام منظمة حزب الله المصنف أميركيا إرهابيا بإحتلال بيروت وطرد عناصر الإستخبارات الغربية والإسرائيلية منها بعد إنتشاره في كافة أرجاء القسم المسلم منها . ما إضطر العملاء المخابراتيين الذين تمتعوا لثلاث سنوات بالتحرك الشبه العلني في بيروت التي تحمها حكومة ممولة سعوديا ومضمونة الولاء أميركيا إلى الهرب .

الأمير طلب من رئيس الوزراء القيام بما يلزم لدعم السنيورة وعرض تحمل كافة التكاليف المالية لأي حرب إسرائيلية على المنظمة الإرهابية (بحسب وصف السعودي الثري) إلا أن رئيس الوزراء الذي يعرف بأنه سيدخل السجن قريبا لتقاضيه رشاوى، أصر على أنه لا يمكنه القيام بذلك حاليا ، فما كان من مندوب الملك السعودي إلا أن طلب من أولمرت تحريك قواته في الشمال على الحدود مع لبنان بشكل ملفت لنظر حزب الله، ومن ثم تبليغه عبر الوسطاء الألمان، بأن إسرائيل ستهاجمه إن دخل مقر الحكومة ولم يخلي بيروت .

أولمرت وعد الأمير السعودي بأن يدرس الأمر مع الحكومة المصغرة، ولكنه أكد لضيفه بأنه لا يمكنه ان يشن حربا لحساب السعودية . وأقصى ما سيطرحه على الحكومة المصغرة هو إستعراضات عسكرية برية وجوية ترهب منظمة احزب الله وتدفعه لسحب مقاتليه من الشمال إلى الجنوب (في لبنان) .

مصدر ديبلوماسي صديق تحدث عن سيناريو أميركي لإنقاذ السنيورة من الأسر أو القتل . حيث أبلغت السفيرة الأميركية في بيروت رجلها السنيورة ، بأنها تضمن له في أي حالة خطرة أن ترسل له الطائرات المروحية لسحبه إلى السفارة إن لم يصلها رد الرئيس حول حماية مقره من المارينز أو حرس السفارة مباشرة .

معلومات الديبلوماسي الغربي الصديق في تل أبيب تشير إلى أن الولايات المتحدة أبلغت حلفاءها ومنهم السنيورة وجنبلاط إلى أنها لن تسمح لحسن نصرالله زعيم حزب الله بالمساس بهم وأن تطورا عسكريا مهما سيحصل لصالحهم في الساعن الأثنين وسبعين المقبلة .
الديبلوماسي يعتقد بأن أميركا ستني جدار من نار القصف البحري والجوي حول مقرات حلفاءها لمنع حزب الله من المساس بهم ، ريثما يتمكن الغرب من إصدار قرار بإرسال قوات دولية من الأطلسي والدول الإسلامية لإحتلال لبنان ودحر حزب الله .

تقرير للزميل ياكوف (جاك) ألكسندروفتش .
ناشط عالمي ضد الحرب وكاتب .



(filkkaisrael)

No comments:

Lebanon Time-Line

SEARCH This Blog

Loading...

Introducing Lebanon

Coolly combining the ancient with the ultramodern, Lebanon is one of the most captivating countries in the Middle East. From the Phoenician findings of Tyre (Sour) and Roman Baalbek's tremendous temple to Beirut's BO18 and Bernard Khoury's modern movement, the span of Lebanon's history leaves many visitors spinning. Tripoli (Trablous) is considered to have the best souk in the country and is famous for its Mamluk architecture. It's well equipped with a taste of modernity as well; Jounieh, formerly a sleepy fishing village, is a town alive with nightclubs and glitz on summer weekends.

With all of the Middle East's best bits - warm and welcoming people, mind-blowing history and considerable culture, Lebanon is also the antithesis of many people's imaginings of the Middle East: mostly mountainous with skiing to boot, it's also laid-back, liberal and fun. While Beirut is fast becoming the region's party place, Lebanon is working hard to recapture its crown as the 'Paris of the Orient'.

The rejuvenation of the Beirut Central District is one of the largest, most ambitious urban redevelopment projects ever undertaken. Travellers will find the excitement surrounding this and other developments and designs palpable - and very infectious.

Finally, Lebanon's cuisine is considered the richest of the region. From hummus to hommard (lobster), you'll dine like a king. With legendary sights, hospitality, food and nightlife, what more could a traveller want?

Introducing Beirut

What Beirut is depends entirely on where you are. If you’re gazing at the beautifully reconstructed colonial relics and mosques of central Beirut’s Downtown, the city is a triumph of rejuvenation over disaster.

If you’re in the young, vibrant neighbourhoods of Gemmayzeh or Achrafiye, Beirut is about living for the moment: partying, eating and drinking as if there’s no tomorrow. If you’re standing in the shadow of buildings still peppered with bullet holes, or walking the Green Line with an elderly resident, it’s a city of bitter memories and a dark past. If you’re with Beirut’s Armenians, Beirut is about salvation; if you’re with its handful of Jews, it’s about hiding your true identity. Here you’ll find the freest gay scene in the Arab Middle East, yet homosexuality is still illegal. If you’re in one of Beirut’s southern refugee camps, Beirut is about sorrow and displacement; other southern districts are considered a base for paramilitary operations and south Beirut is home to infamous Hezbollah secretary general, Hassan Nasrallah. For some, it’s a city of fear; for others, freedom.

Throw in maniacal drivers, air pollution from old, smoking Mercedes taxis, world-class universities, bars to rival Soho and coffee thicker than mud, political demonstrations, and swimming pools awash with more silicone than Miami. Add people so friendly you’ll swear it can’t be true, a political situation existing on a knife-edge, internationally renowned museums and gallery openings that continue in the face of explosions, assassinations and power cuts, and you’ll find that you’ve never experienced a capital city quite so alive and kicking – despite its frequent volatility.