10 August 2008

* منير السكري قتل سوزان تميم مقابل 3ملايين$ بطلب من شخصية مهمة

علمت «الجريدة» الكويتية من مصادر مطلعة أن المدعو محسن منير السكري الذي أوقفته السلطات المصرية قبل 48 ساعة اعترف بقتله المطربة سوزان تميم وأنه قام بعملية القتل لحساب شخصية مرموقة. وفي تطور لافت آثار دهشة المراقبين أصدر النائب العام المصري قراراً بحظر النشر في قضية القبض على محسن منير الذي حرر له المحضر رقم 11048. وعلمت «الجريدة» أن السكري الذي ضبط في احد حمامات السباحة في القاهرة يعمل لدى أحد فروع شركات رجل الأعمال المصري طلعت مصطفى في مدينة شرم الشيخ وأنه اعترف في التحقيقات أنه تقاضى 3 ملايين دولار لتنفيذ العمل. وفي المعلومات أن التحقيقات مع محسن السكري ستجري تحت إشراف النائب العام شخصياً وهو أكبر منصب للنيابة العامة في مصر. وأكدت مصادر خاصة لـ «الجريدة» أن السلطات المصرية ستقوم بإجراء التحقيقات بنفسها مع المتهم دون أي تدخل من شرطة دبي وهي لم تسلم المشتبه به لسلطات الإمارات للتحقيق معه. وأوضحت أنه سيتم تحرير ملف كامل بالقضية وباعترافات المتهم، وفور الانتهاء سيسافر وفد من النيابة المصرية إلى دبي وبحوزته الملف للتشاور واستكمال التحقيقات، وفي حال ثبوت التهمة على السكري فيمكن للسلطات المصرية أن تسلمه آنذاك لسلطات دبي. ومن ناحية أخرى تأكد لدى «الجريدة» من مصادر رفيعة بشرطة دبي أن سلطات التحقيق لديها مفاجآت كبيرة في القضية وأنها تعرف على سبيل اليقين الفاعل الحقيقي وأنها توصلت إلى معلومات مهمة في القضية من خلال الملاكم العراقي رياض العزاوي والذي ارتبط بعلاقة قوية بسوزان تميم.
وتأتي اعترافات منير السكري بأنه قام بعملية القتل لحساب شخصية مصرية مرموقة للتقاطع مع أنباء بأن هذه الشخصية هي المالي والسياسي وعضو البرلمان المصري هشام طلعت مصطفى وأنه هارب خارج البلاد، وهو ما حدا برجل الأعمال الشهير إلى بث وتوزيع تصريحات وبيانات عاجلة في الصحف أكد فيها أنه لم يهرب وانما هو في رحلة ترفيهية اعتيادية اعتاد عليها كل صيف، وترافقت مع هذه التصريحات بيانات أخرى نشرتها وسائل الإعلام المصرية تؤكد متانة وقوة الموقف المالي لشركات طلعت وذلك لطمأنة شركائه ومساهميه ولعدم بث الذعر في البورصة المصرية.
وعزز من هذه الأنباء قرار حظر النائب العام للنشر في قضية منير السكري، إذ هو شخص مجهول وليس من المعتاد حظر النشر في مثل هذه القضايا اللهم في حالة ارتباطها بقضايا سياسية كبرى أو شخصيات سياسية نافذة. وقال مصدر قريب من البورصة المصرية إن احتمال تورط هشام طلعت مصطفى في القضية سيصحبه اهتزازات قوية في سوق العقارات المصري الذي جذب استثمارات خليجية ضخمة، فضلاً عن إحداث صدمة في البورصة المصرية، وفزع لدى حاجزي مشروعات طلعت مصطفى الذي تقدر استثماراته بحوالي 17 مليار جنيه مصري ولديه شركاء بارزون من مصر والعالم العربي .


(aljarida/elnashra)

No comments:

Lebanon Time-Line

SEARCH This Blog

Loading...

Introducing Lebanon

Coolly combining the ancient with the ultramodern, Lebanon is one of the most captivating countries in the Middle East. From the Phoenician findings of Tyre (Sour) and Roman Baalbek's tremendous temple to Beirut's BO18 and Bernard Khoury's modern movement, the span of Lebanon's history leaves many visitors spinning. Tripoli (Trablous) is considered to have the best souk in the country and is famous for its Mamluk architecture. It's well equipped with a taste of modernity as well; Jounieh, formerly a sleepy fishing village, is a town alive with nightclubs and glitz on summer weekends.

With all of the Middle East's best bits - warm and welcoming people, mind-blowing history and considerable culture, Lebanon is also the antithesis of many people's imaginings of the Middle East: mostly mountainous with skiing to boot, it's also laid-back, liberal and fun. While Beirut is fast becoming the region's party place, Lebanon is working hard to recapture its crown as the 'Paris of the Orient'.

The rejuvenation of the Beirut Central District is one of the largest, most ambitious urban redevelopment projects ever undertaken. Travellers will find the excitement surrounding this and other developments and designs palpable - and very infectious.

Finally, Lebanon's cuisine is considered the richest of the region. From hummus to hommard (lobster), you'll dine like a king. With legendary sights, hospitality, food and nightlife, what more could a traveller want?

Introducing Beirut

What Beirut is depends entirely on where you are. If you’re gazing at the beautifully reconstructed colonial relics and mosques of central Beirut’s Downtown, the city is a triumph of rejuvenation over disaster.

If you’re in the young, vibrant neighbourhoods of Gemmayzeh or Achrafiye, Beirut is about living for the moment: partying, eating and drinking as if there’s no tomorrow. If you’re standing in the shadow of buildings still peppered with bullet holes, or walking the Green Line with an elderly resident, it’s a city of bitter memories and a dark past. If you’re with Beirut’s Armenians, Beirut is about salvation; if you’re with its handful of Jews, it’s about hiding your true identity. Here you’ll find the freest gay scene in the Arab Middle East, yet homosexuality is still illegal. If you’re in one of Beirut’s southern refugee camps, Beirut is about sorrow and displacement; other southern districts are considered a base for paramilitary operations and south Beirut is home to infamous Hezbollah secretary general, Hassan Nasrallah. For some, it’s a city of fear; for others, freedom.

Throw in maniacal drivers, air pollution from old, smoking Mercedes taxis, world-class universities, bars to rival Soho and coffee thicker than mud, political demonstrations, and swimming pools awash with more silicone than Miami. Add people so friendly you’ll swear it can’t be true, a political situation existing on a knife-edge, internationally renowned museums and gallery openings that continue in the face of explosions, assassinations and power cuts, and you’ll find that you’ve never experienced a capital city quite so alive and kicking – despite its frequent volatility.