29 August 2008

* Elias Atallah and Army Helicopter?

عمليه إسقاط الطائرة المروحية اللبنانية في سجد القريبة من جزين تمت بتخطيط أميركي وبتنفيذ من عناصر في حركة اليسار الديمقراطي التي تتواجد في قرية الريحان بقيادة صلاح فقيه ومعه عدة عناصر من خارج المنطقة .
معلومات إسرائيلية سمت أحد قادة اليسار الديمقراطي الذين أشرفوا على العملية بأنه شخص من آل إبراهيم ويعمل في منطقة النبطية وغير معروف بأنه لا زال منتميا إلى اليسار الديمقراطي بعد أن جمد نشاطه من فترة بحجة الخلاف المالي مع إلياس عطالله

الياس عطا الله حصل على السلاح والتمويل وعلى المعلومات الإستخبارية عن تدريبات الطائرة من المسؤول الأمني في السفارة الأميركية

هدف الأميركيين من ضرب طائرة الجيش هو خلق حالة من النفور النفسي بين الجيش وبين الإرهابيين في حزب الله لأن المنطقة من المفروض أنها تحت سيطرتهم .

علما بأن الياس عطالله نسق ضرب الطائرة مع الضابط السابق الأميركي والمرتزق تيد فالكانو الموجود في لبنان بحجة تدريب قوى الأمن الداخلي

إذا دايفيد هيل في بيروت للسيطرة على الجيش اللبناني والسعوديين سيطروا على الشارع السني بالسلفيين وفرغوا مئات ملايين الدولارات لإشعال الحرب الداخلية المتنقلة وإلياس عطالله بدأ بإستخدام ثلاثمائة عنصر أمني شيعي متواجدين بصفتهم أولاد القرى في جنوب لبنان في عمق سيطرة حزب الله الإرهابي وحركة أمل الفوضوية ، والياس عطاالله له قدرة فعالة على تنفيذ عمليات أمنية لصالح الأميركيين في جنوب لبنان لأن معظم عناصره مدربين أمنيا وكانوا من رجاله أيام كان مسؤولا عن أمن الحزب الشيوعي كما أن عناصر فتح أبو عمار المنضوين تحت لواء محسن إبراهيم في منظمة العمل بالنفاق الشيوعي صار أغلب عناصرهم الأمنيين تابعين لعطالله ويتوقع المراقبون أن تنفذ إسرائيل إختراقات أمنية وإغتيالات في أعماق جنوب لبنان إعتمادا على نجاح السيد إلياس عطالله في ضرب طائرة الجيش اللبناني وقتل الرائد الذي كان يستقلها وهو أمر سيجعل إسرائيل تعتمد على خدماته في جنوب لبنان لأنه أثبت أن لديه القدرة على تنفيذ 
 عمليات رصد وضرب معقدة 
 (

No comments:

Lebanon Time-Line

SEARCH This Blog

Loading...

Introducing Lebanon

Coolly combining the ancient with the ultramodern, Lebanon is one of the most captivating countries in the Middle East. From the Phoenician findings of Tyre (Sour) and Roman Baalbek's tremendous temple to Beirut's BO18 and Bernard Khoury's modern movement, the span of Lebanon's history leaves many visitors spinning. Tripoli (Trablous) is considered to have the best souk in the country and is famous for its Mamluk architecture. It's well equipped with a taste of modernity as well; Jounieh, formerly a sleepy fishing village, is a town alive with nightclubs and glitz on summer weekends.

With all of the Middle East's best bits - warm and welcoming people, mind-blowing history and considerable culture, Lebanon is also the antithesis of many people's imaginings of the Middle East: mostly mountainous with skiing to boot, it's also laid-back, liberal and fun. While Beirut is fast becoming the region's party place, Lebanon is working hard to recapture its crown as the 'Paris of the Orient'.

The rejuvenation of the Beirut Central District is one of the largest, most ambitious urban redevelopment projects ever undertaken. Travellers will find the excitement surrounding this and other developments and designs palpable - and very infectious.

Finally, Lebanon's cuisine is considered the richest of the region. From hummus to hommard (lobster), you'll dine like a king. With legendary sights, hospitality, food and nightlife, what more could a traveller want?

Introducing Beirut

What Beirut is depends entirely on where you are. If you’re gazing at the beautifully reconstructed colonial relics and mosques of central Beirut’s Downtown, the city is a triumph of rejuvenation over disaster.

If you’re in the young, vibrant neighbourhoods of Gemmayzeh or Achrafiye, Beirut is about living for the moment: partying, eating and drinking as if there’s no tomorrow. If you’re standing in the shadow of buildings still peppered with bullet holes, or walking the Green Line with an elderly resident, it’s a city of bitter memories and a dark past. If you’re with Beirut’s Armenians, Beirut is about salvation; if you’re with its handful of Jews, it’s about hiding your true identity. Here you’ll find the freest gay scene in the Arab Middle East, yet homosexuality is still illegal. If you’re in one of Beirut’s southern refugee camps, Beirut is about sorrow and displacement; other southern districts are considered a base for paramilitary operations and south Beirut is home to infamous Hezbollah secretary general, Hassan Nasrallah. For some, it’s a city of fear; for others, freedom.

Throw in maniacal drivers, air pollution from old, smoking Mercedes taxis, world-class universities, bars to rival Soho and coffee thicker than mud, political demonstrations, and swimming pools awash with more silicone than Miami. Add people so friendly you’ll swear it can’t be true, a political situation existing on a knife-edge, internationally renowned museums and gallery openings that continue in the face of explosions, assassinations and power cuts, and you’ll find that you’ve never experienced a capital city quite so alive and kicking – despite its frequent volatility.