30 September 2008

* الملف الايراني احرق اصابع بوش ودول الخليج تستعد لعملية الاستيعاب


تخصص الرئيس الاميركي جورج بوش الابن الذي ستنتهي ولايته بعد اسابيع قليلة، في خوض معارك ناقصة، لم يلق فيها نجاحاً. وهو لم يكتف بخسارة الحرب على جبهة الارهاب والتدخل الخارجي في الدول وابرزها العراق، بل الحق خسائر فادحة بالاميركيين، اذ تم خلال عهده وللمرة الاولى، تسجيل اعتداء غير متوقع ذهب ضحيته اكثر من 3 آلاف شخص، كما ان نهاية عهده تشهد اسوأ ازمة مالية واقتصادية تمر بها الولايات المتحدة وتهدد الاقتصاد الاميركي برمّته وتلقي ظلالاً من الشك حول الاقتصاد العالمي.
ومن المعارك غير المكتملة التي خاضها بوش، الملف النووي الايراني والذي يشكل حرجاً بالنسبة اليه، فهو لا يستطيع اكمال الطريق الى النهاية اي توجيه ضربة عسكرية الى طهران، مخافة اندلاع حرب تهدد دول الخليج برمته وتعيد الى الاذهان التجربة الفاشلة في العراق. كما انه لا يمكن لبوش ان يتراجع لانه ادخل العديد من حلفائه في معركة لا دخل لهم فيها، وورطهم بمواقف هددت مصالحهم.
اما المخرج الوحيد المتاح حالياً امام الرئيس الاميركي، فهو ترك الامور على ما هي عليه، اي ترك الاوروبيين يأخذون زمام المبادرة والتنسيق مع روسيا للوصول الى طريقة التحرك المثلى. من هنا، يمكن فهم القرارات الهشة التي أخذها مجلس الامن الدولي، والتهديد والوعيد الاوروبي بفرض عقوبات على ايران، والحديث عن احتمال (شبه معدوم) لتولي اسرائيل مهمة الضربة العسكرية. ومن غير المتوقع ان يحصل تطور بارز في هذا الملف ينقذه من حال الركود الذي يتخبط فيه قبل وصول الرئيس الجديد الى البيت الابيض، ومن المعلوم انه لدى وصول هذا الرئيس، قد تستغرق الامور اسابيع لا بل عدة اشهر لتشكيل فريق العمل واعتياده على التعاطي مع المواضيع الاساسية التي تواجه اميركا، المعلوم منها والمجهول.
وبحكم هذا الواقع، تعتبر الجبهة الغربية في حال استراحة قسرية تفرضها الانتخابات الاميركية. اما على الجبهة العربية، فالوضع مغاير، لانه في استحالة القدرة على توجيه اي ضربة عسكرية، ومع عدم القبول بالسماح لاي طائرة اسرائيلية او اميركية باستخدام الاراضي العربية لضرب ايران (خوفاً من رد الفعل الايراني)، يبقى عنصر وحيد يعمل عليه الخليجيون وهو استيعاب القدرة الايرانية.
ومن هذا المنطلق، تأتي الخطوات الخليجية تجاه ايران والتي قامت بها دول الخليج قاطبة من خلال مجلس التعاون الخليجي، فيما قامت الرياض بمبادرات فردية تجاه طهران، وتم توكيل قطر لعب دور همزة الوصل بين الجانبين. ولكن لعبة الاستيعاب، ليست سوى القناع السياسي الدبلوماسي الموضوع على وجه الخوف من ايران. ومن المعلوم انه فور توافر اي فرصة لتوجيه ضربة الى ايران تقضي على قدرتها النووية، وتعيدها الى ايام الحرب مع العراق، حيث كانت الدول الخليجية الاخرى بمنأى عن الخطر الايراني، وتدعم العراق بالامكانات كافة ليشكل الدرع الواقي لها، فإن دول الخليج لن تتوانى ن تقديم اي مساعدة لوجستية او عسكرية او مالية لتحقيق هذه الغاية.
ولكن، حتى ذلك الوقت، يستمر الخليجيون في استيعاب ايران واسترضائها، فحتى الامارات، وعلى الرغم من الخلاف القوي مع طهران حول الجزر الثلاث، تقيم اقوى الروابط التجارية معها. وينطلق الخليجيون من ثابتة انه اذا لم تكن اميركا مستعدة للمغامرة في ايران، فما هو السبب الذي سيدفعهم الى خوض مثل تلك المغامرة التي سترتد سلباً عليهم؟
ووفق كل هذه المعطيات، تتقاطع التحليلات والتوقعات على اننا لن نشهد اي حرب في المنطقة، وبالاخص بعد زوال الفرص الذهبية التي لاحت في الافق وسمحت في القيام بمثل هذه الخطوة.

(elnashra)

No comments:

Lebanon Time-Line

SEARCH This Blog

Loading...

Introducing Lebanon

Coolly combining the ancient with the ultramodern, Lebanon is one of the most captivating countries in the Middle East. From the Phoenician findings of Tyre (Sour) and Roman Baalbek's tremendous temple to Beirut's BO18 and Bernard Khoury's modern movement, the span of Lebanon's history leaves many visitors spinning. Tripoli (Trablous) is considered to have the best souk in the country and is famous for its Mamluk architecture. It's well equipped with a taste of modernity as well; Jounieh, formerly a sleepy fishing village, is a town alive with nightclubs and glitz on summer weekends.

With all of the Middle East's best bits - warm and welcoming people, mind-blowing history and considerable culture, Lebanon is also the antithesis of many people's imaginings of the Middle East: mostly mountainous with skiing to boot, it's also laid-back, liberal and fun. While Beirut is fast becoming the region's party place, Lebanon is working hard to recapture its crown as the 'Paris of the Orient'.

The rejuvenation of the Beirut Central District is one of the largest, most ambitious urban redevelopment projects ever undertaken. Travellers will find the excitement surrounding this and other developments and designs palpable - and very infectious.

Finally, Lebanon's cuisine is considered the richest of the region. From hummus to hommard (lobster), you'll dine like a king. With legendary sights, hospitality, food and nightlife, what more could a traveller want?

Introducing Beirut

What Beirut is depends entirely on where you are. If you’re gazing at the beautifully reconstructed colonial relics and mosques of central Beirut’s Downtown, the city is a triumph of rejuvenation over disaster.

If you’re in the young, vibrant neighbourhoods of Gemmayzeh or Achrafiye, Beirut is about living for the moment: partying, eating and drinking as if there’s no tomorrow. If you’re standing in the shadow of buildings still peppered with bullet holes, or walking the Green Line with an elderly resident, it’s a city of bitter memories and a dark past. If you’re with Beirut’s Armenians, Beirut is about salvation; if you’re with its handful of Jews, it’s about hiding your true identity. Here you’ll find the freest gay scene in the Arab Middle East, yet homosexuality is still illegal. If you’re in one of Beirut’s southern refugee camps, Beirut is about sorrow and displacement; other southern districts are considered a base for paramilitary operations and south Beirut is home to infamous Hezbollah secretary general, Hassan Nasrallah. For some, it’s a city of fear; for others, freedom.

Throw in maniacal drivers, air pollution from old, smoking Mercedes taxis, world-class universities, bars to rival Soho and coffee thicker than mud, political demonstrations, and swimming pools awash with more silicone than Miami. Add people so friendly you’ll swear it can’t be true, a political situation existing on a knife-edge, internationally renowned museums and gallery openings that continue in the face of explosions, assassinations and power cuts, and you’ll find that you’ve never experienced a capital city quite so alive and kicking – despite its frequent volatility.