31 October 2008

* Pierre Daher Breaks LBC Media Contract

ذكرت صحيفة "الأخبار" أن العلاقة المتوترة أصلاً بين رئيس مجلس إدارة المؤسسة اللبنانية للإرسال، بيار الضاهر، وقائد «القوات اللبنانية»، سمير جعجع، بشأن إدارة المؤسسة، دخلت فصلاً جديداً، مع انتقالها إلى الحيِّز التجاري، بعدما تبيّن أن الضاهر ألغى العقد الإعلاني الحصري الذي كان مُوقَّعاً بين القناة الفضائية للمؤسسة المذكورة وأنطوان الشويري، إمبراطور الإعلانات، والمقرب جداً من جعجع، بينما تشهد القناة الأرضية مفاوضات في الأمر نفسه، مع أرجحية لعدم الخلاف، لكن من دون إسقاط نتائج التوتر على مسائل أخرى، من بينها الحديث عن تعديلات في دورة البرامج والمعدين والمقدمين في المحطة.
ونقلت "الأخبار" عن مصادر مطلعة قولها أن الشويري، الذي يناصر جعجع في معركته للاستيلاء على المؤسسة اللبنانية للإرسال، واجه قبل مدة نقاشاً صعباً مع إدارة القناة الفضائية التي يملك رجل الأعمال السعودي، الوليد بن طلال، حصة كبيرة فيها، إذ رفض الأخير، ومعه الضاهر، العرض الإعلاني للسنة المقبلة المُقدَّم من الشويري.
ولما قال الأخير إنه لا يستطيع توفير عائدات أكبر، أبلغه الثنائي الضاهر ـــــ الوليد أن العقد الذي يستمر حتى نهاية هذه السنة لن يبقى قائماً مطلع السنة المقبلة، وأن القناة ستبرم عقداً مع شركة روتانا للتسويق والخدمات (R.M.S) لتتولى هي مسؤولية الإعلانات في المحطة التي تحولت في الفترة الأخيرة إلى قناة خليجية، أكثر منها لبنانية.
ومع أن الشويري يتحدث عن شروط قاسية في حال فَسْخِ العقد، إلا أنه يقول إنه ليس في وارد إرغام أحد على العمل معه، لكنه يعتقد أن للقرار أكثر من بعد. فمن جهة، هناك ـــــ كما ينسب إلى الشويري ـــــ سعي من الوليد بن طلال إلى توسيع عمل شركته الإعلانية، وهو يريد القناة الفضائية للمؤسسة اللبنانية للإرسال لأنها قناة قوية، والوليد يسعى إلى إنشاء مجموعة إعلامية إعلانية تنافس الشويري في السوق السعودية والسوق الخليجية وفي لبنان. إضافة إلى أسباب تتصل بموقف الضاهر من انحياز الشويري إلى جعجع في المعركة القضائية المفتوحة.
ومع ذلك، فإن البعض يتحدثون عن استمرار المفاوضات بشأن مستقبل العقد بين مجموعة الشويري والقناة الأرضية للمؤسسة اللبنانية للإرسال، ويبدو أن هناك صعوبة لدى الطرفين في التخلي عن العقد الآن، ما يفسح في المجال لتوافق يُبقي الأمور على حالها، رغم أن الشويري متهم بأنه هو من يقف وراء مشروع إعادة إطلاق محطة الـ«مر .تي. في»، وأنه سيتولى إدارتها إعلانياً، ولكنه سوف يفعل ذلك من خلال إطار قانوني وتجاري مختلف عن مجموعته الأصلية، لأن القانون يمنعه من إدارة الإعلانات في قناتين لبنانيتين في الوقت نفسه. ومع ذلك، فإن في بيروت جهات إعلامية مرئية ذات تاريخ من الصراع مع الشويري تعتقد أنها ستكون أمام معركة قانونية وملاحقة للشويري إذا حصل الأمر مباشرة أو مواربة.

(nashra)

No comments:

Lebanon Time-Line

SEARCH This Blog

Loading...

Introducing Lebanon

Coolly combining the ancient with the ultramodern, Lebanon is one of the most captivating countries in the Middle East. From the Phoenician findings of Tyre (Sour) and Roman Baalbek's tremendous temple to Beirut's BO18 and Bernard Khoury's modern movement, the span of Lebanon's history leaves many visitors spinning. Tripoli (Trablous) is considered to have the best souk in the country and is famous for its Mamluk architecture. It's well equipped with a taste of modernity as well; Jounieh, formerly a sleepy fishing village, is a town alive with nightclubs and glitz on summer weekends.

With all of the Middle East's best bits - warm and welcoming people, mind-blowing history and considerable culture, Lebanon is also the antithesis of many people's imaginings of the Middle East: mostly mountainous with skiing to boot, it's also laid-back, liberal and fun. While Beirut is fast becoming the region's party place, Lebanon is working hard to recapture its crown as the 'Paris of the Orient'.

The rejuvenation of the Beirut Central District is one of the largest, most ambitious urban redevelopment projects ever undertaken. Travellers will find the excitement surrounding this and other developments and designs palpable - and very infectious.

Finally, Lebanon's cuisine is considered the richest of the region. From hummus to hommard (lobster), you'll dine like a king. With legendary sights, hospitality, food and nightlife, what more could a traveller want?

Introducing Beirut

What Beirut is depends entirely on where you are. If you’re gazing at the beautifully reconstructed colonial relics and mosques of central Beirut’s Downtown, the city is a triumph of rejuvenation over disaster.

If you’re in the young, vibrant neighbourhoods of Gemmayzeh or Achrafiye, Beirut is about living for the moment: partying, eating and drinking as if there’s no tomorrow. If you’re standing in the shadow of buildings still peppered with bullet holes, or walking the Green Line with an elderly resident, it’s a city of bitter memories and a dark past. If you’re with Beirut’s Armenians, Beirut is about salvation; if you’re with its handful of Jews, it’s about hiding your true identity. Here you’ll find the freest gay scene in the Arab Middle East, yet homosexuality is still illegal. If you’re in one of Beirut’s southern refugee camps, Beirut is about sorrow and displacement; other southern districts are considered a base for paramilitary operations and south Beirut is home to infamous Hezbollah secretary general, Hassan Nasrallah. For some, it’s a city of fear; for others, freedom.

Throw in maniacal drivers, air pollution from old, smoking Mercedes taxis, world-class universities, bars to rival Soho and coffee thicker than mud, political demonstrations, and swimming pools awash with more silicone than Miami. Add people so friendly you’ll swear it can’t be true, a political situation existing on a knife-edge, internationally renowned museums and gallery openings that continue in the face of explosions, assassinations and power cuts, and you’ll find that you’ve never experienced a capital city quite so alive and kicking – despite its frequent volatility.