29 August 2008

* Israel Possible to be Attacked?

أرينز: احتمال توجيه صواريخ باليستية برؤوس حربية تقليدية على السكان في اسرائيل هي مسألة شبه مؤكدة
اشار وزير "الدفاع" الاسرائيلي الاسبق موشيه ارينز، في مقالة له الى وجود رؤية جديدة بدأت تتجذر في اسرائيل مفادها ان امكانية سقوط ضحايا من السكان المدنيين هي جزء لا يتجزأ من الحياة في اسرائيل. وان القيادة الاسرائيلية تبرر هذه الفلسفة الغريبة والخطيرة ان وضعاً جديداً قد نشأ في عهد الصواريخ البالستية اصبح فيه حدوث اصابات في الجبهة المدنية مسألة لا يمكن منعها... لكن في الواقع الصواريخ البالستية ليست امراً جديداً... وهي ليست خطرا لا يمكن منعه، فتطوير ونشر المنظومات المضادة لهذه الصواريخ وهي في الجو ليس الرد الاكثر نجاعة على هذا التهديد. بل يجب منع العدو من التزود بمثل هذا السلاح وان فشلت هذه الخطوة يتوجب ابعاد الصواريخ قصيرة المدى... من خلال عمليات برية اما في حال عدم وجود هذه الخطوات يتوجب ردع العدو من استخدام هذا السلاح ضد السكان المدنيين.
لكن حكومات اسرائيل لم تفعل شيئا لازالة تهديد الصواريخ عن السكان المدنيين. وهي تصرفت وكأن هذه الهجمات قد تحولت الى نهج عادي روتيني... وان احتمال توجيه صواريخ باليستية برؤوس حربية تقليدية على السكان في اسرائيل هي مسألة شبه مؤكدة في هذه المرحلة والاثار المترتبة على هذه الخطوة ستكون صعبة جداً. يجب تغير هذا الوضع طالما كان ذلك ممكنا.


(intiqad)

* Elias Atallah and Army Helicopter?

عمليه إسقاط الطائرة المروحية اللبنانية في سجد القريبة من جزين تمت بتخطيط أميركي وبتنفيذ من عناصر في حركة اليسار الديمقراطي التي تتواجد في قرية الريحان بقيادة صلاح فقيه ومعه عدة عناصر من خارج المنطقة .
معلومات إسرائيلية سمت أحد قادة اليسار الديمقراطي الذين أشرفوا على العملية بأنه شخص من آل إبراهيم ويعمل في منطقة النبطية وغير معروف بأنه لا زال منتميا إلى اليسار الديمقراطي بعد أن جمد نشاطه من فترة بحجة الخلاف المالي مع إلياس عطالله

الياس عطا الله حصل على السلاح والتمويل وعلى المعلومات الإستخبارية عن تدريبات الطائرة من المسؤول الأمني في السفارة الأميركية

هدف الأميركيين من ضرب طائرة الجيش هو خلق حالة من النفور النفسي بين الجيش وبين الإرهابيين في حزب الله لأن المنطقة من المفروض أنها تحت سيطرتهم .

علما بأن الياس عطالله نسق ضرب الطائرة مع الضابط السابق الأميركي والمرتزق تيد فالكانو الموجود في لبنان بحجة تدريب قوى الأمن الداخلي

إذا دايفيد هيل في بيروت للسيطرة على الجيش اللبناني والسعوديين سيطروا على الشارع السني بالسلفيين وفرغوا مئات ملايين الدولارات لإشعال الحرب الداخلية المتنقلة وإلياس عطالله بدأ بإستخدام ثلاثمائة عنصر أمني شيعي متواجدين بصفتهم أولاد القرى في جنوب لبنان في عمق سيطرة حزب الله الإرهابي وحركة أمل الفوضوية ، والياس عطاالله له قدرة فعالة على تنفيذ عمليات أمنية لصالح الأميركيين في جنوب لبنان لأن معظم عناصره مدربين أمنيا وكانوا من رجاله أيام كان مسؤولا عن أمن الحزب الشيوعي كما أن عناصر فتح أبو عمار المنضوين تحت لواء محسن إبراهيم في منظمة العمل بالنفاق الشيوعي صار أغلب عناصرهم الأمنيين تابعين لعطالله ويتوقع المراقبون أن تنفذ إسرائيل إختراقات أمنية وإغتيالات في أعماق جنوب لبنان إعتمادا على نجاح السيد إلياس عطالله في ضرب طائرة الجيش اللبناني وقتل الرائد الذي كان يستقلها وهو أمر سيجعل إسرائيل تعتمد على خدماته في جنوب لبنان لأنه أثبت أن لديه القدرة على تنفيذ 
 عمليات رصد وضرب معقدة 
 (

26 August 2008

* Three People Wounded in Ras Nabaa Violence

The Lebanese Army contained late Monday sporadic disturbances between Amal Movement and the Baath Party, on one hand, and Mustaqbal Movement partisans, on the other in Beirut's Ras Nabaa district.
The daily al-Mustaqbal said the "attacks" by AMAL and Baath members followed the lifting of "religious banners" by Mustaqbal partisans welcoming the month of Ramadan.

Such banners, according to the report, were considered by AMAL and Baath "provocative," the report added.

"AMAL members attacked the Zi Nourrein mosque, smashed shops and cars parked in the streets. Some youths from Ras Nabaa district were beaten up and admitted to hospital for treatment," according to the report.

Hospital sources said at least three Mustaqbal Movement partisans were treated from wounds and bruises.

(naharnet)

25 August 2008

* US Aid to Georgia Raises Questions for Russia

The Russians still have not completed withdrawal from Georgia. It is clear that, at least for the time being, the Russians intend to use the clause in the cease-fire agreement that allows them unspecified rights to protect their security to maintain troops in some parts of Georgia. Moscow obviously wants to demonstrate to the Georgians that Russia moves at its own discretion, not at the West's. A train carrying fuel was blown up outside of Gori, with the Georgians claiming that the Russians have planted mines.
Whether the claim is true or not, the Russians are trying to send a simple message: We are your best friends and worst enemies. The emphasis for the
moment is on the latter.

It is essential for the Russians to demonstrate that they are not intimidated by the West in any way. The audience for this is the other former Soviet republics, but also the Georgian public. It is becoming clear that the Russians are intent on seeing Georgian President Mikhail Saakashvili removed from office. Moscow is betting that as the crisis dies down and Russian troops remain in Georgia, the Georgians will develop a feeling of isolation and turn on Saakashvili for leading them into a disaster. If that doesn't work, and he remains president, then the Russians have forward positions in Georgia. Either way, full withdrawal does not make sense for them, when the only force against them is Western public opinion.
That alone will make the Russians more intractable.

It is interesting, therefore, that a U.S. warship delivered humanitarian supplies to the Georgians. The ship did not use the port of Poti, which the Russians have effectively blocked, but Batumi, to the south. That the ship was a destroyer is important. It demonstrates that the Americans have a force available that is inherently superior to anything the Russians have:
the U.S. Navy. A Navy deployment in the Black Sea could well be an effective
counter, threatening Russian sea lanes.

While it was a warship, however, it was only a destroyer -- so it is a gesture, but not a threat. But there are rumors of other warships readying to transit into the Black Sea. This raises an important issue: Turkey.
Turkey borders Georgia but has very carefully stayed out of the conflict.
Any ships that pass through Turkish straits do so under Turkish supervision guided by the Montreux Convention, an old agreement restricting the movement of warships through the straits -- which the Russians in particular have ignored in moving ships into the Mediterranean. But the United States has a particular problem in moving through the Bosporus. Whatever the Convention says or precedent is, the United States can't afford to alienate Turkey -- not if there is a crisis in the Caucasus.

Each potential American move has a complication attached. However, at this moment, the decision as to what to do is in the hands of the United States. The strategic question is whether it has the appetite for a naval deployment in the Black Sea at this historical moment. After that is answered, Washington needs to address the Turkish position. And after a U.S. squadron deploys in the Black Sea, the question will be what Russia, a land power, will do in response. The Europeans are irrelevant to the equation, even if they do hold a summit as the French want. They can do nothing unless the United States decides to act, and they can't stop the United States if it does decide to go.

The focus now is on the Americans. They can let the Russo-Georgian war slide into history and deal with Russia later on, or they can act. What Washington will decide to do is the question the arrival of the U.S.S. McFaul in Georgia posed for the Russians.

(stratfor)

* Inward Remittances and Travel and Tourism Economy

Inward remittances to Lebanon at US$ 5.5 billion in 2007 as per the World Bank
In its 2008 edition of the “Migration and Remittances FactBook”, the World Bank indicated that inward remittance flow into Lebanon reached US$ 5,500 million in 2007, up by 6.2% from US$ 5,183 million in 2006 and by 11.7% from US$ 4,924 million in 2005.
It is worth noting that the flow of remittances into the country has been on an upward trajectory from the year 2000 and until 2004. The trend was interrupted in 2005 when remittances went down by 11.9%, but remained relatively high, only for it to resume its upward slope in 2006 and 2007. The compounded annual growth rate (CAGR) of those remittances over the period 2000-2007 is at 23.1%. Looking at Lebanon’s placement among other countries in terms of remittances received, it is noticeable that the amount is quite substantial. As a matter of fact, Lebanon’s remittances are the 16th highest among 192 countries observed in the study. It came in directly after Morocco (US$ 5.7 billion), Egypt (US$ 5.9 billion), and Indonesia (US$ 6.0 billion). On the other hand it directly surpassed Poland (US$ 5.0 billion), Vietnam (US$ 5.0 billion), and Serbia and Montenegro (US$ 4.9 billion).
Remittances are an important source of external funding for the Lebanese economy as they constitute a large portion of investments in the country. Most of these remittances are channeled to pay for basic necessities such as food, clothing, education and medical examinations. More recently, a large fraction of this money is being used to buy land and houses, especially that most of the remittances received by Lebanon are from expatriates who wish to return to Lebanon one day and thus want a home in the country. Most of the first and second generation Lebanese who left the country permanently have little contact with their families in Lebanon and therefore hardly send any money to Lebanon. The World Bank distinguishes between a migrant and an immigrant, noting that the former leaves his country to work abroad but eventually comes back, while the latter leaves and never comes back. The report noted that 17.4% of the Lebanese population migrated to work abroad with the top five destination countries being the United States, Canada, Australia, Germany, and Saudi Arabia. Lebanon has the 15th highest migration rate globally and the second among 14 Middle East and North African (MENA) countries. As for the ratio of Lebanese immigrants to the country’s total population, it is at around 18.4%, the 30th highest rate worldwide and 10th highest in the MENA region.
Among the 14 MENA countries observed in the report, Lebanon ranked third in terms of remittances received, following Egypt, which ranked first with a total of US$ 5.9 billion in remittances and Morocco (US$ 5.7 billion). It came in ahead of Jordan and Algeria with US$ 2.9 billion in remittances, Tunisia (US$1.7 billion), and Yemen (US$ 1.3 billion). Lebanon’s remittances constituted 19.3% of inward remittances into the region as a whole, with the latter reaching US$ 28.5 billion in 2007. As a percentage of GDP, Lebanon had the highest share of remittances among its regional peers of 22.3% in 2007. This highlights the hefty magnitude of remittance flow into the country when looked at within the context of the country’s size, its population, and the size of its economy. Jordan had the second highest ratio of remittances to GDP in 2007 of 18.3%, followed by Morocco (7.8%).
Finally, the report classified Lebanon among middle-income countries, which totaled 96. Inward remittances into those countries amounted to US$ 179.5 billion, meaning that Lebanon’s share of those remittances was at 3.1%. In fact, Lebanon was among the top ten middle-income remittance recipients, ranking 8th ahead of Poland (US$ 5.0 billion), and Serbia and Montenegro (US$ 4.9 billion). China ranked first (US$ 25.7 billion), followed by Mexico (US$ 25.0 billion), the Philippines (US$ 17.0 billion), Romania (US$ 6.8 billion), Indonesia (US$ 6.0 billion), Egypt (US$ 5.9 billion), Morocco (5.7 billion), and then Lebanon.

Lebanon’s travel and tourism economy to generate $4.43bn this year
The World Travel & Tourism Council (WTTC) estimated that the travel & tourism industry would contribute directly $1.36bn to the Lebanese economy in 2008, equivalent to 5.7% of GDP, and direct industry employment will reach 80,000, representing 5.9% of total employment in Lebanon this year.
It added that, since travel & tourism (T&T) touches all sectors of the economy, its real direct and indirect impact is even greater, and forecast it will generate $4.43bn, or 18.7%, of overall economic activity in Lebanon in 2008, including 252,000 jobs, or one in every 5.4 jobs, representing 18.4% of total employment in 2008. It added that the T&T industry’s direct contribution to Lebanon’s economic activity will rise to $2.3bn, or 5.2% of GDP in 2018, while the broader T&T economy will contribute $7.5bn, or 17.1% of GDP by 2018.
The WTTC projected the T&T economy in Lebanon to grow by 2.3% per year in real terms between 2009 and 2018 compared to 3.9% in the Middle East and 4% globally over the same period of time, while the T&T direct industry will grow by 2.2% per year in real terms during the 2009-2018 period compared to 5.6% growth for the Middle East and 3.3% globally. Lebanon’s T&T economy ranked 35th among 176 countries in terms of its contribution to GDP in 2008, while it ranked in 162nd place worldwide in terms of its annualized growth rate over the 2009-2018 period.
Further, the T&T direct industry jobs are forecast to reach 85,000 or 5.3% of total jobs in Lebanon by 2018, while employment in Lebanon’s T&T economy should total 268,000 jobs overall, or one in every 5.9 jobs, equivalent to 16.8% of total employment by 2018.
In comparison, the WTTC forecast direct industry employment in the Middle East to grow by 5.6% over the 2009-18 period and to account for 3.1% of total employment, while it forecast the T&T economy employment to grow by 2.8% and to account for 9.2% of total employment in the region. Lebanon ranked 32nd worldwide in terms of the share of its T&T economy employment out of total employment, while it came in 143rd place in the real growth rate of T&T employment over the coming 10 years.

* Koura psychiatrist shoots woman and her family, then himself


A psychiatrist committed suicide Wednesday morning after shooting dead a father and his two daughters.
Jack Hreiki, a 42-year-old psychiatrist, shot a 26-year-old lawyer, Chantal Ghanem; her sister Cheryl, a 29-year-old accountant; and their father Ghassan, a 58-year-old engineer; in the town of Batroumin in the northern province of Koura.
The victims were on their way to work in Tripoli when they were shot with a pump-action shotgun.
Hreiki, whose fellow townsmen described as a "psychiatrist in need of a psychological assistance," then went home and committed suicide.
A security source told The Daily Star that Hreiki knew his victims, as he was in love with Chantal, who had rejected him, for three years.
The source said Hreiki waited for the Ghanem family to leave for work, and when he blocked their path carrying a shotgun, the father stepped out from the car in an attempt to dissuade him from shooting. Ghassan was targeted first. 
Hreiki then shot and killed the man's two daughters, who had witnessed the first shooting from the car.
Hreiki had repeatedly threatened Chantal, the sources said, and the Ghanem family had alerted the Internal Security Forces.
The homicide is the third this month, after a double murder was reported in Jal al-Dib, a town just north of Beirut. Samir al-Ashqar discovered his wife, Janet Shukrallah Hajal, and his son, Roy, stabbed to death in their apartment.
Media reports quoted the neighbors as saying the wife had left a suicide note in which she confessed to killing her schizophrenic son before taking her own life. -  
(The Daily Star)

* 5 Wounded in Tariq Jedideh Unrest

A late night clash over the seizure of illegal bikes in Beirut's Tariq Jedideh neighborhood left five people wounded and MP Ammar Houri warned Saturday Mustaqbal Movement will not accept punishment while other districts remain off-limits to state authority.
"Why is all that excessive force being used against the residents of this paricular area?" Houri asked in a statement.
"Do turning streets and squares of Tariq Jedideh into war arenas help resolve the issue of illegal bikes?" Houri questioned. Tariq Jedideh "is not above the law," Houri stressed.
"Yet, we will not accept this neighborhood to be punished while other districts remain off-limits to state authority," Houri warned.
Rioters from Tarik Jedideh protested after police and Lebanese army troops set up joint checkpoints late Friday as part of law-enforcement measures to seize illegal motorbikes.
Bike owners, protesting the measure, crowded outside Tariq Jedideh's police station after their motorbikes were handed over to the department.
Violence, including smashing of cars, soon developed, prompting Lebanese army troops to fire shots in the air to disperse the rioters. Tear gas was also used to separate the crowd.
Unrest soon spread to nearby Qasqas where rioters destroyed cars, also prompting army troops to step in, firing shots in the air.

(naharnet) 

24 August 2008

* The Role of Israel in the Georgian War

Georgia became a huge source of income, and military advantage, for the Israeli government and Israeli arms dealers.. Israel began selling arms to Georgia about seven years ago, following an initiative by Georgian citizens who immigrated to Israel and became weapons hustlers.

They contacted Israeli defense industry officials and arms dealers and told them that Georgia had relatively large budgets, mostly American grants, and could be interested in purchasing Israeli weapons.

The military cooperation between the countries developed swiftly. The fact that Georgia's defense minister, Davit Kezerashvili, is a former Israeli who is fluent in Hebrew contributed to this cooperation. "We are now in a fight against the great Russia," he said, "and our hope is to receive assistance from the White House, because Georgia cannot survive on its own. "

Kezerashvili's door was always open to the Israelis who came and offered his country arms systems made in Israel. Compared to countries in Eastern Europe, the deals in this country were conducted fast, mainly due to the pro-Israeli defense minister's personal involvement.

The Jerusalem Post on August 12, 2008 reported: "Georgian Prime Minister Vladimer (Lado) Gurgenidze(Jewish) made a special call to Israel Tuesday morning to receive a blessing from one of the Haredi community's most important rabbis and spiritual leaders, Rabbi Aharon Leib Steinman." The Prime Minister of Georgia, principally a nation of Orthodox Christians called Rabbi Steinman saying 'I've heard he is a holy man. I want him to pray for us and our state.'

Among the Israelis who took advantage of the opportunity and began doing business in Georgia were former Minister Roni Milo and his brother Shlomo, former director-general of the Military Industries, Brigadier-General (Res.) Gal Hirsch and Major-General (Res.) Yisrael Ziv.

Roni Milo conducted business in Georgia for Elbit Systems and the Military Industries, and with his help Israel's defense industries managed to sell to Georgia remote-piloted vehicles (RPVs), automatic turrets for armored vehicles, antiaircraft systems, communication systems, shells and rockets.

The Ministry of Defense of Israel had supplied the Georgian government their Hermes 450 UAV spy drones, made by Elbit Maarahot Systems Ltd, for use, under the strict control of Israeli intelligence units, to conduct intelligence-gathering flights over southern Russia and, most especially into a Iran, targeted for Israeli Air Force attacks in the near future.

Two airfields in southern Georgia had been earmarked for the use of Israeli military aircraft, intended to launch an attack on identified targets relating to Iranian atomic energy projects. This attack was approved by President Bush in an undertaking with the government of Israel signed in Washington, D.C., on July 4, 2006.

The thrust of this top secret agreement was that the Israeli government would have "free and unfettered use" of unspecified Georgian airfields, under American control, onto which they could ferry fighter-bombers which then could fly south, over Turkish territory (and with clandestine Turkish permission) to strike at Tehran. The distance from Georgia to Tehran is obviously far less than from Tel Aviv.

No one expected that these attacks would completely destroy Iranian military or scientific targets, but there would be the element of complete surprise coupled with serious property damage which might well interdict future Iranian atomic development and certainly serve as a serious warning to Iran not to threaten Israel again. Using Georgian bases, with the consent and full assistance of, the United States, would make such an attack much more feasible that attempting to fly from Israeli bases with overflights that might have serious regional diplomatic consequences.

Now, thanks to the irrational actions of the thoroughly unstable Georgian president, all of these schemes have collapsed and it is now believed that the Russian special forces have captured, intact, a number of the Israeli drones and, far more important, their radio controlling equipment.

In the main, Israeli military and intelligence units stationed in Georgia were mostly composed of Israel Defense Force reservists working for Global CST, owned by Maj. Gen. Israel Ziv, and Defense Shield, owned by Brig. Gen. Gal Hirsch. "The Israelis should be proud of themselves for the Israeli training and education received by the Georgian soldiers," Georgian Minister Temur Yakobashvili.

By this manner, Israel could claim that it had a very small number of IDF people in Georgia "mainly connected with our Embassy in Tiblisi." The Russians, however, were not fooled by this and their own intelligence had pinpointed Israeli surveillance bases and when they went after the Georgians who invaded South Ossetia, units of the Russian air force bombed the Israeli bases in central Georgia and in the area of the capital, Tbilisi. They also severely damaged the runways and service areas of the two Georgian airbases designed to launch Israeli sir force units in a sudden attack on Iran.

Israel is currently a part of the Anglo-American military axis, which cooperates with the interests of the Western oil giants in the Middle East and Central Asia.

Israel is a partner in the Baku-Tblisi- Ceyhan pipeline which brings oil and gas to the Eastern Mediterranean. More than 20 percent of Israeli oil is imported from Azerbaijan, of which a large share transits through the BTC pipeline. Controlled by British Petroleum, the BTC pipeline has dramatically changed the geopolitics of the Eastern Mediterranean and the Caucusus:

"[The BTC pipeline] considerably changes the status of the region's countries and cements a new pro-West alliance. Having taken the pipeline to the Mediterranean, Washington has practically set up a new bloc with Azerbaijan, Georgia, Turkey and Israel, " (Komerzant, Moscow, 14 July 2006)

While the official reports state that the BTC pipeline will "channel oil to Western markets", what is rarely acknowledged is that part of the oil from the Caspian sea would be directly channeled towards Israel, via Georgia. In this regard, an Israeli-Turkish pipeline project has also been envisaged which would link Ceyhan to the Israeli port of Ashkelon and from there through Israel's main pipeline system, to the Red Sea.

The objective of Israel is not only to acquire Caspian sea oil for its own consumption needs but also to play a key role in re-exporting Caspian sea oil back to the Asian markets through the Red Sea port of Eilat. The strategic implications of this re-routing of Caspian sea oil are far-reaching

What has been planned, is to link the BTC pipeline to the Trans-Israel Eilat-Ashkelon pipeline, also known as Israel's Tipline, from Ceyhan to the Israeli port of Ashkelon.

The Isreali unmanned surveillance drones

The unmanned Israeli clandestine surveillance drones are a favorite of intelligence agencies world-wide. Their most popular drone is the Hermes 450 drone aircraft.

The Hermes 450 is a large, capable 450 kg spy drone manufactured by Elbit Systems of Israel. Able to stay airborne for a maximum of 20 hours, it has a 10.5 metre wingspan and is 6.1 metres long. It can carry a variety of different surveillance packages, including the COMPASS (Compact Multi-Purpose Advanced Stabilised System), which is a combined laser marker and infrared scanner.

Elbit also offers Hermes with the AN/ZPQ-1 TESAR (Tactical Endurance Synthetic Aperture Radar) from Northrop Grumman of the US, a ground-sweeping radar which can detect objects as small as one foot in size and pick out those which are moving from those which aren't. Radars of this type are essential for full bad weather capability, and help a lot with scanning large areas of terrain. Electro-optical scanners such as CoMPASS tend to offer a "drink-straw" view of only small areas in detail. The TESAR is the same radar used in the hugely successful "Predator" drone, in service for several years now with the US forces.

The U.S. Army has a drone training school located at Ft. Huachuca, Arizona, an intelligence center located 10 miles from the Mexican border and the home of massive telephonic intelligence intercept units, aimed at Central and South America. At present there are 225 soldiers, reservists, and National Guardsmen training at this school. And on the faculty are three Israeli specialists. This unit is not destined for the middle east or even Pakistan; it has been set up to conduct surveillance of northern Mexico. There are two reasons for wanting to watch our southern neighbor. The first is to watch for great treks of illegal aliens but the second, and most important, is to conduct reconnaissance of territory over which American military units might be traversing in any punitive actions that could very, very well be triggered by the growing political instability in Mexico, caused by a growing struggle between the central government and the very powerful Mexican-based drug lords, who are wreaking havoc in that very corrupt country.

If a highly irate CIA employee, complaining of "excessive Israeli influence" in his agency, had not passed on files of information to the Russians late last year in Miami, in all probability, we would be reading about a stunning Israeli attack on Tehran. Now, the Iranian anti-aircraft missile batteries, supplied and manned by Russian "technicians," have the probable coordinates of such an Israeli surprise attack, from the north, which would give the defenses of Tehran a vital heads-up.

(tbrnewsorg)

14 August 2008

* Tripoli Blast (video)

* Tripoli Bombing Message to Beirut


An explosion destroyed a bus in Lebanon's northern city of Tripoli on Aug.
13, an attack likely carried out by Saudi-backed Salafist militants.
Lebanon's new government, with Syrian help, plans to crack down on the
militants -- but this blast is meant to signal that the Salafists will not
go down without a fight.


Analysis

An explosive device detonated Aug. 13 on a bus in a busy part of the
northern Lebanese city of Tripoli, killing at least 18 people and wounding
at least 40 others. Initial reports say between seven and 11 soldiers were
among the dead.

The bombing was most likely the work of Saudi-backed Salafist militants, who
are trying to resist a coming Syrian-backed crackdown against them. As the
crackdown intensifies, the Salafists will likely ratchet up their attacks --
and tensions will rise between Damascus and Riyadh.

Tripoli, Lebanon's financial hub and second-largest city, has a population
of around 500,000, made up mostly of Sunnis and small pockets of Maronite
Christians and Alawites (an offshoot of the Shia). This bustling city has
been the scene of escalating violence between Syrian-backed Alawite
fighters, Shiite Hezbollah troops and Saudi-backed Sunni fighters over the
past several months. Stratfor forecast that  Tripoli would be at the
forefront of factional fighting in Lebanon in 2008 when it became clear in
late 2007 that several groups were intensely building up militias in
response to Hezbollah's growing presence in this mainly Sunni city.

Meanwhile, the Aug. 13 bus bombing coincides with Lebanese President and
former army chief Gen. Michel Suleiman's two-day visit to Damascus, a
historic trip during which progress might be made toward establishing full
diplomatic ties between Damascus and Beirut for the first time. This visit
reflects a growing reality in Lebanon that Syria has resumed its status as
the country's main power broker.

One of the main losers in a Syrian-dominated Lebanon are the Saudi-backed
Sunni militants. Suleiman, a Maronite Christian who has close ties with
Damascus, is in the process of striking a deal with his Syrian counterpart,
President Bashar al Assad, to crush the Sunni militant movement in Tripoli.
In the summer of 2007, al Assad and Suleiman (who then was still commander
of the Lebanese army) collaborated on a military offensive to destroy Sunni
Fatah al-Islam militants in Lebanon's Nahr al-Bared Palestinian refugee
camp. Most of those killed in this operation were Saudi nationals. That
crackdown made Suleiman a national hero in Lebanon, and in Syria's eyes, it
made him a man worthy of being groomed as Lebanon's next president.

With the uptick in relations between Beirut and Damascus, another crackdown
is on the agenda. The Aug. 13 bus bombing was likely carried out to signal
to Suleiman that Tripoli's Sunni militants do not intend to go down without
a fight.

The current rise in violence will escalate tensions between Syria and Saudi
Arabia. Riyadh has been backing Lebanon's secular nationalist Sunnis -- Saad
al-Hariri's Tayyar al Mustaqbal movement -- in hopes of stemming the tide of
Hezbollah penetration of Sunni areas in northern Lebanon and breaking ties
between Hezbollah and the Syrian-backed Alawites in Tripoli's Jabal Muhsin
area. The nationalist Sunnis have turned out to be ineffective, however, and
Riyadh is now pouring money into Tripoli to prop up local Salafist militant
leaders, using Tripoli as a staging ground to apply pressure on the Alawite
regime in Damascus.

The Saudis want to push Syria back into the Arab fold and isolate Hezbollah,
and they have been trying to use the Israeli-Syrian peace process to this
end. Syria already has an incentive to further its negotiations with Israel
and limit Hezbollah's power, but these negotiations are still a work in
progress.

Syria, for its part, wants to ensure that it remains the dominant power in
Lebanon and that the country's Sunni faction is contained. The last thing
Damascus needs is for Salafist militants in Tripoli to link up with Sunni
militants in Syria to pose a direct threat to the al Assad regime. The
coming crackdown in Tripoli will attempt to ward off such an alliance and
limit Riyadh's influence in Lebanon.


(SFI)

* Syria-Lebanon Embassadors Exchange

 
 Syria and Lebanon have agreed to start diplomatic ties and exchange ambassadors for the first time since independence about 60 years ago.

13 August 2008

* (#8) Tripoli Bus Bomb Explosion

A bomb exploded near a bus carrying civilians and off-duty members of the military in the northern city of Tripoli early Wednesday, killing nine, including seven soldiers, and wounding at least 10 others, security officials said.



(yahoo/reuters)

11 August 2008

* US aircraft carriers on the way to the Gulf, as Kuwait prepares 'emergency war plan'

Two additional US Navy aircraft carriers are on their way to the Gulf and the Red Sea, according to Kuwait Times. Kuwait began finalising its "emergency war plan" on being told the vessels were bound for the region.
The US Navy will neither confirm nor deny that carriers are currently en route. US Fifth Fleet Combined Maritime Command located in Bahrain said it could not comment because of what a spokesman termed "force-protection policy."
While the Kuwaiti daily did not name the ships it believes are heading for the Middle East, a defence analyst said they could be the USS Theodore Roosevelt and the USS Ronald Reagan.
Within the last month, the Roosevelt completed an exercise along the US East coast focusing on communication among navies of different countries. Since then, it has since been declared ready for operational duties.
The Reagan, currently with the Seventh Fleet, has just set sail from Japan.
The Seventh Fleet area of operation stretches from the East Coast of Africa to the International Date Line.
Meanwhile, the Arabic news agency Moheet reported at the end of July that an unnamed American destroyer, accompanied by two Israeli naval vessels travelled through the Suez Canal from the Mediterranean. A week earlier, a US nuclear submarine accompanied by a destroyer and a supply ship moved into the Mediterranean, according to Moheet.
At present, two US naval battle groups operate in the Gulf: one is an aircraft carrier group, led by the USS Abraham Lincoln, which carries some 65-fighter aircraft. The other group, headed by the USS Peleliu, maintains a variety of planes and strike helicopters.
The ship movements coincide with the latest downturn in relations between Washington and Tehran. The US and Iran are at odds over Iran's nuclear programme, which the Bush administration claims is aimed at producing material for nuclear weapons; however, Tehran argues it is only for power generation.
Kuwait, like other Arab countries in the Gulf, fears it will be caught in the middle should the US decide to launch an air strike against Iran if negotiations fail. The Kuwaitis are finalising details of their security, humanitarian and vital services, the newspaper reported.
The six members of the Gulf Cooperation Council - Kuwait, Saudi Arabia, Bahrain, Qatar, the UAE and Oman - lie just across the Gulf from Iran. Generals in the Iranian military have repeatedly warned it will target American interests in the region if the US or its Western allies launch a military strike.
Bahrain hosts the US Fifth Fleet, while there is a sizeable American base in Qatar. It is assumed the US also has military personnel in the other Gulf states.
Iran is thought to have intelligence operatives working in the GCC states, according to Dubai-based military analysts.
The standoff between the US and Iran has left the Arab nations' political leaders in something of a dilemma. One analyst said Washington and Tehran are using Arab nations as pawns.
Iran is offering them economic and industrial sweeteners, while the US is boosting their defence capabilities. Presidents George Bush and Mahmoud Ahmadinejad have paid visits to the GCC states in a bid to win their support.

(bime)

* Barak vows to hit 'deep in Lebanon' if Hizbullah attacks

Israeli Defense Minister Ehud Barak pledged "very tough" Israeli retaliation to any attack by Hizbullah, vowing to target areas "deep in Lebanon" Lebanese daily An-Nahar reported on Sunday. Barak warned against an "intimate relation" between Hizbullah and Syria saying it could lead into distorting the balance of power in Lebanon, "which would lead Israel to retaliate."
Meanwhile, Israeli newspaper Haaretz reported on Thursday that Israel will hold Lebanon responsible for any attacks against Israel, in particular for any Hizbullah efforts to avenge the murder of its top military commander Imad Mughniyeh.
"This decision on Wednesday by the security Cabinet represents a change in Israeli policy, after always firmly separating Hizbullah and the Lebanese government," it reported.
According to defense establishment recommendations adopted by the security cabinet, Israel will treat the Lebanese unity government, which is headed by Fouad Siniora and includes Hizbullah, "as responsible for any event that takes place in its sovereign territory or events for which Lebanese nationals are responsible."
A source told Haaretz that if Hizbullah attacks Israel from inside Lebanese territory, shoots at Israel Air Force aircraft or carries out a terror attack abroad as revenge for the Mughniyeh assassination, which it attributes to Israel, then Israel will hold Lebanon responsible and respond appropriately.
"In the coming weeks, Israel plans to start transmitting this message to the United Nations, United States, Russia and European nations, and primarily to Syria and Hizbullah itself," Haaretz said.
The Haaretz report claimed that during the 2006 war on Lebanon, Israel avoided damaging Lebanese civilian infrastructure such as power stations, ports or government institutions, despite the recommendation of then-chief of staff Dan Halutz. Israel refrained from such attacks because of pressure from Washington, the report claimed.
"The US claimed that bombing Lebanese infrastructure would topple the moderate Siniora government," it added.
During the 34-day war, Israeli air strikes heavily targeted Lebanese infrastructure as well as civilian areas, including a power station, roads, bridges, communication systems, factories, airports, ports and Lebanese Army military bases. 
According to Haaretz, defense officials noted in the Cabinet meeting on Wednesday that "two developments" supported a change in policy.
"The first is the fact Hizbullah is now a partner in a Lebanese unity government and holds veto rights," the daily said.
"The second is that the policy statement of the new Lebanese government, approved by President Michel Sleiman, allows Hizbullah to continue its military activity against Israel," it added.
Haaretz reported that the Israeli defense establishment "believes these new conditions improve Israel's deterrent power as Hizbullah understands the severe ramifications of the new situation should there be any action against Israel in Lebanon or overseas."
Hizbullah's number two Sheikh Naim Qassem said last week Lebanese emigrants who support Hizbullah in its struggle against Israel, "should respect the laws and policies of their host countries and know that the fight against Israel should take place in Lebanon and not anywhere else."
(dailystar)

10 August 2008

* منير السكري قتل سوزان تميم مقابل 3ملايين$ بطلب من شخصية مهمة

علمت «الجريدة» الكويتية من مصادر مطلعة أن المدعو محسن منير السكري الذي أوقفته السلطات المصرية قبل 48 ساعة اعترف بقتله المطربة سوزان تميم وأنه قام بعملية القتل لحساب شخصية مرموقة. وفي تطور لافت آثار دهشة المراقبين أصدر النائب العام المصري قراراً بحظر النشر في قضية القبض على محسن منير الذي حرر له المحضر رقم 11048. وعلمت «الجريدة» أن السكري الذي ضبط في احد حمامات السباحة في القاهرة يعمل لدى أحد فروع شركات رجل الأعمال المصري طلعت مصطفى في مدينة شرم الشيخ وأنه اعترف في التحقيقات أنه تقاضى 3 ملايين دولار لتنفيذ العمل. وفي المعلومات أن التحقيقات مع محسن السكري ستجري تحت إشراف النائب العام شخصياً وهو أكبر منصب للنيابة العامة في مصر. وأكدت مصادر خاصة لـ «الجريدة» أن السلطات المصرية ستقوم بإجراء التحقيقات بنفسها مع المتهم دون أي تدخل من شرطة دبي وهي لم تسلم المشتبه به لسلطات الإمارات للتحقيق معه. وأوضحت أنه سيتم تحرير ملف كامل بالقضية وباعترافات المتهم، وفور الانتهاء سيسافر وفد من النيابة المصرية إلى دبي وبحوزته الملف للتشاور واستكمال التحقيقات، وفي حال ثبوت التهمة على السكري فيمكن للسلطات المصرية أن تسلمه آنذاك لسلطات دبي. ومن ناحية أخرى تأكد لدى «الجريدة» من مصادر رفيعة بشرطة دبي أن سلطات التحقيق لديها مفاجآت كبيرة في القضية وأنها تعرف على سبيل اليقين الفاعل الحقيقي وأنها توصلت إلى معلومات مهمة في القضية من خلال الملاكم العراقي رياض العزاوي والذي ارتبط بعلاقة قوية بسوزان تميم.
وتأتي اعترافات منير السكري بأنه قام بعملية القتل لحساب شخصية مصرية مرموقة للتقاطع مع أنباء بأن هذه الشخصية هي المالي والسياسي وعضو البرلمان المصري هشام طلعت مصطفى وأنه هارب خارج البلاد، وهو ما حدا برجل الأعمال الشهير إلى بث وتوزيع تصريحات وبيانات عاجلة في الصحف أكد فيها أنه لم يهرب وانما هو في رحلة ترفيهية اعتيادية اعتاد عليها كل صيف، وترافقت مع هذه التصريحات بيانات أخرى نشرتها وسائل الإعلام المصرية تؤكد متانة وقوة الموقف المالي لشركات طلعت وذلك لطمأنة شركائه ومساهميه ولعدم بث الذعر في البورصة المصرية.
وعزز من هذه الأنباء قرار حظر النائب العام للنشر في قضية منير السكري، إذ هو شخص مجهول وليس من المعتاد حظر النشر في مثل هذه القضايا اللهم في حالة ارتباطها بقضايا سياسية كبرى أو شخصيات سياسية نافذة. وقال مصدر قريب من البورصة المصرية إن احتمال تورط هشام طلعت مصطفى في القضية سيصحبه اهتزازات قوية في سوق العقارات المصري الذي جذب استثمارات خليجية ضخمة، فضلاً عن إحداث صدمة في البورصة المصرية، وفزع لدى حاجزي مشروعات طلعت مصطفى الذي تقدر استثماراته بحوالي 17 مليار جنيه مصري ولديه شركاء بارزون من مصر والعالم العربي .


(aljarida/elnashra)

09 August 2008

* "Workforce Issue" Leads To Future Pipe's Closing In Gulfport


Future Pipe Industries will close its Gulfport plant by the end of this year. The shutdown means the loss of nearly 150 jobs.
The worldwide company, headquartered in the Dubai, opened its Gulfport plant in the Harrison County Industrial Park in the spring of 2006. Future Pipe planned on opening several months earlier, but Hurricane Katrina delayed those plans. And now Hurricane Katrina is being blamed in large part for the company's decision to close the Gulfport location.
Future Pipe executive Michael Olivier calls the shutdown a "workforce issue." He told WLOX News, "Since the storm, our workforce reliability is not what it has been in the past."
Olivier says it's a major problem that's also affecting other industrial companies in South Mississippi.
Future Pipe's 146 employees have been notified of the plans to close the facility. Olivier said they have been promised employment "until Christmas."
Michael Olivier helped lure Future Pipe to the coast when he worked as Executive Director of the Harrison County Development Commission. Gulfport was the company's first manufacturing plant in the United States.


(wlox) 

07 August 2008

* Rigina Snayfir LF Book (extract)

ريجينا صنيفر مواطنة من بلدة "الحدث" التحقت وهي في الثامنة عشرة "بالقوات اللبنانية" وقاتلت، وصولاً الى ان تتولى مسؤولية في مقر القيادة العامة.
في كتابها "القيت السلاح" تروي ريجينا تجربتها في "القوات اللبنانية"، وتسـرد بأسـلوب شيّق معاناتها التي انتهت بالتخـلي عن هذه القـوات وعن منطق الحرب، وهي التي شـاهدت مآسي رفاقها في المعتقلات.
من كتابها هذا نختار مقاطع جديرة بأن تقرأ.
في قعـر السجـن
لدى وصولي الى السجن بعد بضعة ايام على اعتقال مناصري ايلي حبيقة، يستقبلني آمره، ويطلب من الحارس مرافقتي. يقبع خلف هذه الجدران خمسون معتقلاً تقريباً. في الداخل، اكتشفت متاهة من الاروِقة، وقد اصطفت الزنزانات على جنباتها. لقد تآكل العفن هذه الأمكنة، ورشحت الرطوبة من الجدران ففاحت، على نحو مثير للخجل، فالرطوبة ترشح من الروائح النتنة.
يجيز لي الحارس بعشر دقائق في كل زنزانة، ويفتح الباب الحديدي الأول، ليدعني ادخل. تنبعث من داخلها رائحة حادّة. انهم اربعة معتقلين يتكدّسون في زنزانة لا تتجاوز مساحتها المتران المربعان. لا يستطيع النور دخولها، ولا يتسلل الهواء الى داخلها الا من شق صغير للغاية ثُقب في الباب المعدني. أتعرّف فيها الى المصري، وهو واحد من شبان الحدث. يبدو منزعجاً وفرحاً في آن لرؤيتي. اجلس أرضاً بقربه، فيلتصق المعتقلون بعضهم ببعض أكثر، وهم يحرصون على عدم انقلاب قنينة البول الملتصقة بالحائط. لا يُسمح لهم بارتياد المراحيض الا مرة واحدة في اليوم، وخلال الليل، ينبغي ان يتناوبوا في الاستلقاء على الارض للنوم. يقول المصري: "قولي لهم اننا لم نفعل شيئاً". لا أفهم على الفور معنى تلك الجملة، ثم لا ألبث ان ادرك انه يعتقدني مبعوثة من قبل سمير جعجع، وقد أوكلني بمهمة خاصة في السجن. إمرأة في السجن، انّ في الامر ما يثير الشك. وأحسّ على الفور بالحقد يتسلل داخل نفس كل منهم، فيبلغ منها القعر. أعرف ان رجال حبيقة لا يرون فيّ الا المؤيدة الوفية لجعجع. فكيف لهم ان يعتقدوا غير ذلك، وهم يعلمون انني كنت من المقربين منه منذ الانتفاضة؟ أدرك إذ ذاك قرفهم واشمئزازهم مني، مما لم يمنعني من متابعة زيارتي، فانا اريد ان أُفهمهم انني في صفهم، انني أرثي لحالهم، ولحال هذا السجن، وظروف اعتقالهم تلك، والهَوان الذي يتعرضون له. فأقول لهم: "سأتصل بعائلاتكم لكي أنقل اليهم أخباركم وسأعود قريباً".
في الزنزانة الثالثة، أتعرف الى الريّس فؤاد، وهو رجل نكنّ له الاعجاب والتقدير في الحدث، لاستقامته واهتمامه بالمقاتلين من الشبان. كان واقفاً ملتصقاً بالحائط عندما فتح لي الحارس الباب. ينهار على ركبتيه عندما يراني أدخل، وقد أحنى رأسه علّه يخفي بانحناءته دموعه. أضع يدي على كتفه، فإذا بظهره يهتز من البكاء الذي يجهش به. وبعد بضعة لحظات طال أمدها، ينتصب الريّس فؤاد بصعوبة على قدميه، وهو يستند الى الحائط. انّ الألم يتحكّم بساقيه وقد تصلبتا كما الحجر، فباتتا تنوءان بثقل جسده. انني أرتجف أمامه، وتراودني الرغبة في أن أشرح له براءتي من كل هذه الأحداث المشينة البغيضة. فينظر اليّ الريّس فؤاد بعطف ومودّة ويسألني ان أحمل اليه دواءه الذي يعالج به قلبه، فهو لم يتناوله منذ ثلاثة أيام.
يقبع غسان في الزنزانة الاخيرة. يفتح لي السجّان الباب. أتردد لحظة قبل ان أقوم ببضعة خطوات. وإذ رآني أدخل، ابتسم، ابتسامة جامدة، ولكنها ابتسامة. لا يزال إذن قادراً على الابتسام. أدرك بارتياح انه أقوى مني. أبقى دون حراك لوقت طويل ألزم الصمت، فلا أتفوّه بكلمة.
ما إن أغادر السجن، حتى أسارع الى زيارة أم غسان لكي أنقل اليها أخبار ولدها. وما إن أصل دارها، حتى تمدّ لي يداً، حفر الزمن فيها التجاعيد، وتشير بالأخرى الى تمثال للقديس أنطونيوس، وقد أدار برأسه ناحية الحائط، كالطفل المعاقب بالوقوف في الزاوية لحماقة أتى بها. ولا تلبث ان تقول لي:
-   لقد عاقبته. لقد عهدت اليه بغسان. كان عليه ان يصغي الى صلاتي. وبما انه لم يفعل، فلقد عاقبته.
 ثم، تشدّ علي يدي بقوة أكثر مكملة كلامها، وقد سمّرت ناظريها بالتمثال: "لا يستحق غسان السجن. احرصوا عليه فلا يصيبه سوء".
وفي اليوم التالي، أعود الى السجن وقد حملت معي بعضاً من الملبس النظيف والدواء وبضعة ألواح من الشوكولاته. يقتادُني الحارس الى زنزانة جديدة. وفي اللحظة التي يتحضّر فيها ليفتح بابها، يحذرني قائلاً: "هذا شرس. إنه واحد من أكثر النشطاء حماسة وقسوة. لقد عزلناه هنا".
عندما أدخل الزنزانة، أرى شاباً، وقد جلس على فراش من الإسفنج طُرِحت أرضاً وضم بذراعيه ركبتيه الى صدره بين ذراعيه. يداه المرتجفتان تتشبّثان بشعره كما لو أنها تريد إقتلاعه. يرفع إليّ عينيه فأرى وجهاً، حملت التجارب الشيخوخة اليه. أرى على أذنيه علامات الكيّ وكدمات زرقاء على وجهه. عينه قد أوسِعت ضرباً فشُوّهت، وشُرمت شفته العليا. أجلس بقربه، ولا أعلم لماذا آتي بما لم أجرؤ على الإتيان به من قبل: أُمسك يده، فأجدها باردة وأُحسّ بارتجاف عضلاتها. أقبض عليها بقوة أكثر، لكي أُعبّر له عن تعاطفي مع آلامه. وفجأة تنهمر الدموع من عينيه، كطَفح بركان حبيس منذ قرون، وجد له منفذاً للتّو. أنفاسه العميقة والمتسارعة تخفي كل الغضب الذي تجيش به نفسه، لكثرة ما تراكم وقُمع فيها. ثم يتنفّس عميقاً ويقول لي: "لقد قُتل أخي منذ بضعة أيام خلال معركة المتن. من المؤكد أنك تعرفيه، فأخي كان معروفاً". أصغي اليه لبضعة لحظات، ثم ينعزل في صمت طويل. ولكنه لا يأتي بكلمة واحدة عن التعذيب الذي تعرّض له، كما لو أنّ التعذيب لم يحصل فلم ينل منه. لعل الكلمات لن تقوى أبداً على عرض معاناة كرامة مغتَصبة ومسلوبة. قبل ان أدخل تلك الزنزانة، كنت وعدت نفسي بالتماسك كي لا أنهار. حتى الآن نجحت في الحفاظ على رباطة جأشي. ولكن أمام ذلك الشاب، لم أستطع الإمتناع عن البكاء. البكاء عليه، علينا. في تلك اللحظة بالذات ، فهمت للتو، اننا مغلوبون، وان قضيتنا فُرّغت من معناها، وهي تنازع مثل هذا الشاب وقد قبع حبيس وحدة مرعبة، هائلة، متشنّجاً من اليأس منهكاً من الألم، ضارباً في شيخوخة مبكرة.
أود لو أعود بالزمن الى الوراء، فأعود وإيّاه الى تلك الأوقات من الحرب التي حلم فيها بأن لبنان سيكون جميلاً، فأعود وإيّاه الى تلك الأوقات حيث كانت شجاعته تتغذّى من الأمل، فتنهل منها قوتها يومياً. "الغد ملك من خاطروا بِغَدهم". ألم يكن هذا ما وعدنا به أصحاب العقيدة المثقفون المتنوّرون، أولئك المفكرون الذين كانوا يقومون بزيارتنا على الجبهات. هذا ما وعدت به أنا نفسي المقاتلين الذين كنت ألتقيهم في ساحات القتال. البارحة، ولدى مرور المقاتلين، علت الصرخات تقول: "حماكم الله كما تذودون عنا". كنا نصفق لهم، نشدو بالأغاني على شرفهم. لقد اعتقد طويلاً أنه يخدم قضية نبيلة، عادلة.
يمرر لسانه على الدم المتيبس الذي يعلو شفته، ليبتلع دمعة سالت على خده، تلك الدمعة التي فاقت مرارتها مرارة خيبة أمله. فرجاؤه قد تلاشى كلياً، لم يكن الاّ وهماً، وباتت قضيته المقدّسة فيما مضى، بشعة كريهة. لقد مات اخوه.
انتهى كل شيء. يفتح الباب المعدني. الزيارة أيضاً انتهت.
فيما كنت أغادر هذه الزنزانة، تفرّست بالحارس باحتقار. وَدَدت لو أقول له: "أهذا من تحسبه قاسياً، سيئاً؟ انك ولا شك لم تنظر في عينيه، أما انا ففعلت، ورأيت فيه الطفل الذي يبكي، الذي يشعر بالخوف. إنه يتألم. إنه وحيد يرتجف. أمس، عندما كان هذا الولد الشرير يحمل السلاح ويقاتل على الجبهات، كان بطلاً. كان يدّعي الكِبَر، والأهمية، والقوة كما تماماً تفعلون انتم الآن. بل قل أفضل من ذلك، كان باستطاعته أن يسقط في القتال شهيداً. كيف سيعيش بعد ان عايش كل هذا؟ كيف سيقوى على الحلم، والرجاء والثقة بالآخرين؟ إنكم تسرقون غده وماضيه. جريمته الوحيدة أنه ينتمي الى الفريق القديم في القوات اللبنانية. فهو ما عاد الآن في الجهة الملائمة". ولكنني أعدل عن كلامي هذا مفضلة التزام الصمت فلا أقول شيئاً. وحدهم الرجال الأقوياء حقاً يستطيعون سماع نداءات الرأفة.
في ذلك السجن، يخضع المعتقلون للتعذيب. فالجلادون يريدون أسماءً واعترافات، لاقتناعهم ان رجال ايلي حبيقة هم بصدد التحضير لعملية عسكرية، يستعيدون بها مواقعهم بالقوة. بعض الذين يتعرضون للتعذيب، يقاومون فلا يفصحون عن شيء البتّة، فيما ينهار آخرون، وينتهي بهم الألم الى قول ما ينتظر الجلادون سماعه. خلال الاستجوابات، يفضل أحد السجناء، ويدعى جورج، ان يعطي معلومات ليتجنب التعذيب الذي يتوعّدونه به. ولتبرير الإعتقالات، تعرض اعترافاته على شاشة المؤسسة اللبنانية للإرسال، محطة التلفزيون تلك التي موّلها هؤلاء الشبان بدمهم وعرقهم. إذ لا بد من إقناع الرأي العام المسيحي بشرعية هذه الإعتقالات. ولكن الرأي العام، لا يأتي بأية ردّة فعل. فهو بات عاجزاً عن التمييز بين الصديق والعدو، بين الأخبار المروّج لها، والأخبار الصحيحة، بين القوة والعنف. 
الجـحـيم 
كيف السبيل الى تبرير تلك السجون؟ يستحيل عليّ، بل يشقّ عليّ تقبّلها، لا سيما انني كنت أكنّ الإعجاب والتقدير في الماضي، للشخص الذي اعطى الأمر بتلك الاعتقالات.
إنه منتصف الليل في قاعة الإنتظار المتواجدة في المقر العام الخاص بالقوات اللبنانية، حيث طال انتظاري أكثر من ثلاث ساعات على الأقل. فأنا لا أريد التخلي عن الأمر الذي من أجله أتيت. كما انني لا أريد السكوت عليه، إذ لا بد لي أن أطرد ما يتآكل أحشائي.
في صالة الإنتظار هذه، أكرر للمرة المئة المرافعة التي حضرتها للدفاع عن قضيتهم، فيما فكرة الفشل تعتصر معدتي. إنها الواحدة بعد منتصف الليل تقريباً، عندما يُفتح باب مكتب سمير جعجع. فتتسارع خفقات قلبي وتتصاعد الى حلقي، دون ان تقوى على صدّ ما أنطق به.
-     لقد عرفتك يوم عُدت من دير القمر. يومها حسبتك مختلفاً، فصدقت كلماتك ووثقت بك. أما اليوم، فإنني شديدة الاضطراب لما رأيته من فظائع تُرتكب في السجون. لا يسعك ادعاء الإنسانية والقبول بما يحدث فيها في آن. ان الفظاظة واضحة في كل من كلامي ونبرة صوتي. لا أدري مَنْ منّا نحن الإثنين، يعجب للحزم الذي رشحت به. فسمير جعجع لا يحب ان يوجه اليه الكلام على هذا النحو. وسرعان ما قبض تشنج الغضب على فَكَّيه، فيما استبد السّخط بنبرة صوته، إذ قاطعني قائلاً:
-      ماذا تحسبين؟ أو تظنين ان لدي ما يكفي من الوقت لمراقبة وملاحقة الجميع، ومتابعة كل الأمور عن كثب.
بهذا الكلام يبرر نفسه، ولا يلبث ان يفهمني انه ملزم باتخاذ قرارات صعبة، قائلاً:
-     لا نستطيع مواجهة التهديدات دون حفظ الأمن والنظام.
أقرأ في عينيه شعوراً بالسلطة الوقحة التي تقتات من نفسها. ما من شيء ينبغي عليه بعد الآن ان يقف في طريقه ولا ان يحول دون ارتقائه. فهو يدافع عن حقيقته، وأفعاله، وكل حقيقة لا تمت الى تلك التي يؤمن بها، بصلة، كسحها على الفور. لقد اختفى فِكر تيلار دو شاردان Teilhard de chardin. طار!
طوال أربعين يوماً، أواصل زياراتي المنتظمة الى السجناء، حاملة لهم ما يرسله لهم أهلهم من أغراض. أرتّب زيارة طبيب يتولى فحصهم ومعالجتهم، ولا ألبث ان أشعر بالراحة في معيتهم، إذ أجد قربهم القليل من السلام الذي أفتقر اليه في الخارج. وفي كل مرة أزورهم فيها، تبدو لي حالهم أكثر عبثية. فأنا أشهد على انهيارهم.
أفكر جدياً في مغادرة القوات اللبنانية، ولكنني استمر في ارتياد مكتبي كل يوم، والضيق يقبض على صدري. فتلك هي الوسيلة الوحيدة لمواصلة مساعدتهم. وفي المكتب، أجتنب الكلام، فلا أدلي برأي ولا أعلق على الأحداث، فيما يسعَد الكثيرون من حولي لوجودهم في عداد المنتصرين. كل المقرّبين من ايلي وفؤاد باتوا خونة بالقوة، وهم يخشون ان ترفع اسماؤهم على لائحة المشتبه بهم. فالسلطة الجديدة القائمة تُبعِد، وتُلاحِق وتعاقب كل من لم يقف في صفها، ومن لم يُشهر بإخلاصه لها. والذين كانوا يدّعون أمس، بكثير من الفخر والإعتزاز، انتمائهم الى المقاومة المسيحية، باتوا اليوم يلزمون الصمت، فلا يجرؤون على الإعتراض على ما يجري حولهم من الفظائع، بل إنهم يصبحون الأعداء الجدد، الذين يفوقون خطراً أعداء الماضي من فلسطينيين، وسوريين، ولبنانيين مسلمين. وبهذا يسود الخوف والحقد كل مكان في "بيتنا".
وهكذا، بدأت جديّاً بإعادة النظر في التزامي، اما كنت أكرر طوال تلك السنوات أفكاراً جاهزة، منمّطة؟ هل لا يزال الأمر يتعلق بالمقاومة المسيحية؟ أتلك هي الطريقة الفُضلى للدفاع عن الشعب المسيحي؟ ألسنا بصدد الإلقاء بمصيرنا بين أيدي حفنة من الوصوليين الذين يدّعون الكلام والعمل باسمنا؟ كيف يسعني ان أُبقي على إيماني بهذه القضية دون ان اخجل من تلك الوجوه المنكل بها؟ الى ماذا آلت اليه قيم المسيح، في المسيحية التي ننبري للدفاع عنها؟ فنحن استولينا على صليبه لنحوِله الى صليب من حديد، الى خنجر. انّ العقائديين ممن لم ينضجوا بعد من شبابنا، أرادوا ان يصنعوا لنا مصير شعب وقدر دولة على قياسهم. لقد فسّرنا الإنجيل بما يتلاءم مع قناعاتنا. لقد استطعنا ان نجعل من المسيح ناطقاً باسمنا: "لتكن مشيئتك على الارض كما في السماء". وبكلماتنا، وأفكارنا، جعلنا الدماء تسيل. انني ألوم نفسي أشدّ اللوم لأنني اتّبعت تلك الأفكار بسذاجة، ولم أتبين ماهية الافعال الحقيقية. لم اعد اعترف بأي من المبادىء التي شكلت قضيتي حتى الآن. فالتحليلات والبراهين والهيكليات الفكرية العقائدية القطعية التي تدّعي ارتكازها الى المنطق، ما عادت تفيد في شيء.
أفكر بكيروز، ذاك الشاب البالغ خمسة وعشرين عاماً والمولج بنشر أيدولوجية سمير جعجع. في إحدى سهراتنا، أطلق العنان لمباحثه الطويلة حول الفلسفة المسيحية، مستفيضاً في استعمال الجمل الطويلة المرصّعة ببعض من اسماء الفلاسفة، فأخذ يستشهد بكل من هيغل (Hegel) وسبينوزا (Spinoza) لدرجة لا يفطن معها سامعه انه بالكاد بلغ الخامسة والعشرين من عمره. فنظّارتاه المستديرتان، ورأسه الصغير، وقامته القصيرة ولحيته الفتيّة، كل شيء فيه يوحي بأنه صبي خجول، ولا ألبث ان ادرك مقدار خطأي عندما اعتمدت شاباً بهذه السن، مَرجِعاً أركن اليه. فتحت مظهره الهادىء المتّزن، وخلف وجهه الطفولي، يختبىء ثوري صلب عنيد، وصاحب عقيدة لا يحيد عنها قيد أنملة، فكيروز يدافع عن عقيدة مسيحية متجذرة في الماركسية التي يستلهمها.
ما أراه في السجن ليس ولا شك أفظع مما يجري كل يوم، منذ بداية الحرب، ولكنني كنت أجهل هذا العنف الذي أشهده الآن. فهذا السجن يضعني وجهاً لوجه مع فظاعة الحرب. 
"قذفنا بهم الى البحر"
في نيسان/ ابريل من العام 1986، أطلق سراح بعض من الموالين لإيلي حبيقة، بعد ان ابتلوا بأربعين يوماً من الألم أمضوها في السجن. وبعد بضعة أشهر، في صبيحة السابع والعشرين من ايلول/ سبتمبر من العام عينه، حاول ايلي حبيقة، ان يعود بالقوة. وخلال ساعات، تمكن رجاله من احتلال عدد من المواقع الاساسية في قلب الاشرفية، فما كان من الجيش اللبناني الا ان حشد جنوده، مما اضطر ايلي حبيقة الى اصدار امر بالانسحاب الى عناصره. كانت معركة قصيرة الامد، ولكن رهيبة، اذ سارع رجال سمير جعجع الى تمشيط المنطقة شبراً شبراً، وانصرفوا الى ملاحقة المهاجمين. واذ القوا القبض على البعض منهم، أردوهم على الفور قبل ان يقوموا بشد وثاقهم الى سيارة انطلقت تجرّهم في شوارع الاشرفية، ليكونوا عِبرة لمن لم يعتبر بعد. وكان من شأن بعض السجناء الذين أُطلق سراحهم مؤخراً ان عادوا فاختفوا من جديد، فيما قبعت أترقّب أخبارهم، بقلب ثقيل.
"أثقلناهم وقذفنا بهم"، هذا ما كان يتبجّح به احد الحراس الشخصيين امام اصدقائه في مكتبي. كان يتحدث بحرية وثقة مَنْ اطمأن الى انه لن يلقى عقاب أفعاله مهما حصل. وهو لم يتوان في تهنئة نفسه على اتمام مهمته دون ان يترك اي أثر، او يَمْهُرَ فعله بأي توقيع، يمكن ان يُسْتَدَلَّ بأي منهما الى هويته. ولكن ما الذي عناه حقاً ذلك الشاب عندما قال "قذفنا بهم"؟ ولماذا تحدث عن "الوزن" و "الثقل"؟
أدْخَلَت كلماته هذه الصقيع الى دمي، فراحت صور الفظاعة تتدفّق في رأسي. حاولت جاهدة ان لا أُظهر ما أشعر به، ولكن شيئاً ما كان يقبض على صدري. فبدأت أتخيَّل المشهد. بدأت أدرك ما حدث لقد اقتادوهم الى شاطىء البحر، وقاموا بقتلهم، قبل ان يوْثِقوا أقدامهم بالأوزان، ويُلْقون بهم في الماء. شعرت بالغثيان، وبافتقار رئَتَيَّ الى الهواء. كدت اختنق. وددت لو أغادر المكتب، لو أهرب. ولكن لا، امتنعت عن أية ردة فعل، ولزِمت الصمت والهدوء، علّني اعلم بالتفصيل ما جرى لهم. لقد انتزعوا كلاً منهم من فراشه ليلاً، وقاموا بتصفيتهم واحداً واحداً. لبنان، كان واحداً من هؤلاء الذين قَضَوْا حينها. لن يتمكن احد من العثور عليهم ابداً، فأجسادهم اهترأت تحت الماء، في غياهب اليَمّ. شعرت بحاجتي الملحّة الى هواء أتنشقه. وودت لو أصرخ في وجههم: "يا مجرمين". ولكنني سرعان ما ابتلعت غضبي. فما الفائدة منه الآن؟ أكان ذلك جبناً، وتخاذلاً وصمتاً امام الفظاعة؟ سأظل ألوم نفسي ما حييت على عجزها، وتقاعسها لأن يوم ذاك لم آت بأية ردة فعل، بل أحسست بضرورة المغادرة والعودة الى منزلي. فلممت أغراضي، وأمسكت بحقيبة يدي، ومشيت، ألقي التحية على من ألتقيه في الطريق، كما لو كانت الحياة طبيعية لا تشوبها شائبة. تلك كانت الحرب، وفيها استوت الفظاعة بالتفاهة، والرأفة بالضعف.
خلال اليومين التاليين، قبعت حبيسةً في منزلي، لا أغادره، وفي خاطري صورة واحدة. "قد أثقلناهم وقذفنا بهم". كنت كمن أصيبت بالشلل، اذ خارت قواي، وتلاشت طاقتي. وبعد بضعة أيام، علمت ان مسلحين اقتحموا فجراً منزل المصري. واقتادوه معهم. وسرعان ما وُجدت جثته مرمية في البرّية. فالبنسبة الى رجال جعجع، هدفت تلك الاعتقالات الى حثّ رجال حبيقة على الانفصال عنه. أما العائلات. فلم تأت بأي اعتراض، فهالني خضوعها الذي لم أفهمه. ولكن ممن كانت ستطلب العدالة؟ فهي لا تنتمي الى ذلك المحيط المؤثر الذي استأثر أصحابه بالحقوق، فأجازوا لنفسهم تقرير مصير البشر، ينزلون الموت بمن يشاؤون، ويُحيون من يشاؤون.
بعض بضعة ايام، استوثقني شاب مقرب من سمير جعجع سراً، اذ قال لي: "ان الابقاء على رجال قيد الاعتقال في السجن امر فيه احراج. اما الجثة، فهي لا تحمل توقيعاً". في تلك اللحظة، ادركت انني ما عدت انتمي إطلاقاً الى هذا العالم، واني ما عدت اريد السكوت على ما يحدث. شعرت بضرورة ان اقف، واعترض، وأتكلم.
عزمت على لقاء اعلى سلطة دينية مارونية، البطريرك، بشخصه، فتدبّر لي الاخ مارون، وقد كان راهباً شاباً، موعداً مع صاحب الغِبطة. وبمعية الاخ مارون، ذهبت الى حضرة البطريرك الماروني، بطريرك انطاكية وسائر المشرق. وجب علينا اجتياز قاعة فسيحة طويلة بيضاء اللون، اقتصر أثاثها على مقاعد حمراء اصطفت على طول الجدران، وسادها صمت كهنوتي. وفي وسط القاعة، كان البطريرك يجلس على مقعد اكثر ضخامة من المقاعد الاخرى. كان قلبي يخفق لدرجة ارتجّ لخفقاته صدغاي. 
"انني اصغي اليك"
قطع بكلماته هذه صمت تلك القاعة المتّسعة، فشعرت بنفسي وكأنني على كرسي الاعتراف، مع انني لم آت الصرح لاعترف بخطاياي همساً، وانما لأرفع الصوت عالياً فأنبىء به عن الجرائم التي كانت ترتكب بحق الآخرين. وبصوت مرتجف، رحت أسرد ما حلّ بالمخطوفين، وبالأجساد التي أُثقلت قبل ان تُقذف في مياه البحر. ولكن وجه البطريرك ظّل خالياً من أي تعبير. ومع ذلك، واصلت سردي للوقائع والفظائع، والانطباع يتكوّن لديّ باختناق كلماتي في هذا المكان البارد كما الصقيع. واستتبع كلامي صمت طويل. وللحظات قبعت في جو بات ثقيلاً، ولكنني لم البث ان أدركت ضرورة ان أستأذن غبطته بالانصراف.
كم كنت أود لو يقول شيئاً. كنت أنتظر منه إدانة، او على الأقل انزعاجاً... ولكنه لم يقل لي شيئاً، فالكلام ما عاد يكفي. انهم لا يسمعون، لقد نال الصّمم منهم جميعاً. اذ ذاك تيقّنت ان ما من احد أستطيع الاعتماد عليه فانهارت آمالي وأوهامي، يوم ادركت ان الحقيقة هي تلك الكامنة في هذا الكابوس.
وبعد الاضطراب والقلق وخيبة الأمل، استوطنني الغضب. ما عدت أستطيع العيش مكتوفة اليدين لأشهد اغتصاب كرامات الرجال المحيطين بي. فلأجل كرامتهم، ولأجل كرامتي هي الأخرى، قررت التخلّي عن كل شيء. وكان هذا قراراً لا رجوع عنه.
عيد ميلاد في السجن
لا يتأثر احد باستقالتي من القوات اللبنانية، وما من احد في محيط سمير جعجع يُظهر لي دعمه. وفي الايام التالية، احاول ان اخلو بنفسي، فأتبيّن ما يدور فيها، بدل ان اسعى الى التأثير في مجرى الأحداث بأي ثمن. فأقرر ان أمضي ميلاد العام 1986 برفقة السجناء الذين لا يزالون قيد الاعتقال.
لم يتردد الأب يوحنا خوند، وهو راهب من الرهبانية اللبنانية المارونية، في الموافقة على مرافقتي الى السجن، حيث سبق له ان زار السجناء بمعيتي عدة مرات. وجهه هادىء وديع، ووجوده ينشر العزاء والمؤاسات من حوله. في السجن، لا يتوجه ابداً الى هؤلاء الشبان بكلام يريد به وعظاً أخلاقياً. فهو لا يتكلم الا بما قلّ ودلّ، ويروح ينظر اليهم بعينيه المبتسمتين، وكأنما يحاول بهما ان يُعبّر لهم عن إدراكه لكل عذاباتهم. ولكنّ أفضل ما يفعله الأب خوند هو الإصغاء اليهم، فيبدو وكأن جسده المحدودب برمّته يحس بكل واحد من الآلام التي يكابدونها. انها المرة الاولى التي أحضر فيها قدّاساً منذ وقت طويل. منذ أشهر، لم أقرب الصلاة، ولم تطأ قدماي الكنيسة، لانشغال ذهني بأمور أخرى، والله لم يعد أولويّة لدي. وسواء صلّيت ام لم أصلّي، فانا في الحقيقة بتّ أعتقد ان الله القادر القدير، والدائم الوجود، قد تخلّى عنا، فهو لم يعد هنا. أما الجحيم، الذي كانت الراهبات الطيبات تسهبن في وصفه على مسامعنا، فأنا ما عدت أخشاه. انه هنا، ماثل امام عينيّ. في كل زيارة، وقبل ان نغادر الشبان في السجن، يبادر الأب خوند الى الغناء كما لو انه يحاول ان يضمّد جراحهم، فتنبعث من صوته طاقة منقطعة النظير، ومن عينيه طيبة لامتناهية، فيما يشعّ وجهه بالنور. ففي هذه الأوقات التي تشهد فيها الحياة عى احتقار الانسان، يواصل الرجال الرجال، كالأب خوند، إنقاذ الانسانية. 
 عشية ميلاد العام 1986، يخرج السجناء فرداً فرداً الى الرواق الضيق. لقد تقلّص عددهم، فباتوا عشرة تقريباً. يبدو بعضهم أكثر تعباً من بعضهم الآخر، فيما تخفي لِحاهم الخفيفة، الشحوب الذي نال من وجوههم. يقترب الراهب، ويشدّ على يد كل منهم طويلاً. وبدوري أشدّ على أيديهم. ان يديّ ترتجفان برداً وخجلاً. ثم، يجلس الأب خوند القرفصاء، وقد أسند ظهره الى حائط الرواق. جميعهم يقرفصون مثله، وقد اصطفوا الى جانبي الرواق، ملتصقين بالحائط، فيما يبقي احد السجناء على مسافة بينه وبين الآخرين، الى الخلف قليلاً. يحدقون جميعهم بالراهب، وكأنهم ينتظرون منه ان يتفوّه بكلمة، بكلمة تولّد الأمل في نفوسهم، بكلمة تشجّعهم على التمسك بالحياة. ولكن عوض ان يتكلم، يقوم الأب خوند بالغناء. فإذا بأغانيه، المستلهمة من الحاننا التراثية اللبنانية، تُدخل، لبساطتها، الطّيب الى قلوبنا. وفي غضون ثوان، يحوّل صوته السجن، ويشق فيه طريقاً الى الخارج، فيحررهم من هذه الحفرة التي يقبعون فيها، وكأنه أشاع في الأجواء نسمة حبلى بالمحبة، لامست أجسادهم برفق، فاخترقتها ومسّت أرواحهم، لتفيض عيونهم دمعاً. نشعر وكأن صوته اختطفنا، فنُبقي على صمتنا لوقت طويل، لا نتفوه بكلمة ولا نأتي بحركة، خشية ان نخنق تذبذب صوته الذي يَهبط بلطف كما الريشة وقد تهادى بها النسيم، فحطّ بها على مهل على العشب الأخضر الطري. ثم يرتفع صوت آخر. يا إلهي، كم هذا الصوت جميل! إنه صوت الشاب الذي استند الى الحائط، عازلاً نفسه قليلاً عن المجموعة. إنه فلسطيني، وهو، للهجته، ما أدركه على الفور. أرفع عينيّ اللتين أبقيت على انخفاضهما حتى الآن، خِشية ان تلتقيا بعيون هؤلاء الرجال التي رطّبها الدمع، فأجد ان الزرقة حول عينيه، لم تمس نظرته الفخورة بكُمدة، كما لو ان السجن لم يقوَ على قهر تمرّد الكرامة فيه. يخترق صوته القضبان، وفضاء المكان، والحدود. يبدو وكأنه يأتي من البعيد، نابعاً من وطنه الأم، حيث وُلد لأمه التي لأجلها ينشد أغنيته، صادحاً "يا ماما"، فتشبه صرخته تلك التي نطلقها عندنا، عندما نكابد الألم والضيق والخوف. فإذا بكل الشبان من حوله يتأوهون تحسّراً، في لحظة من الخلود، توقّف انسياب الزمن عند تخومها، تمتص كل شيء: الحنين، والتوق الى الأفق الرحيب، والاشتياق الكئيب الى الحب، والأحلام، والآلام. انها لحظة فريدة كتلك التي يعيشها المرء مرة واحدة في حياته كلها، والتي تملأ حياةً بكاملها ذِخراً.
وعندما يتوقف الشاب الفلسطيني عن الغناء، يتواصل تذبذب صوته لوقت طويل، قبل ان يعود الصمت ليُرخي بثقله في المكان. مرّت سنوات عشرون، اعتقدت خلاها انني نسيت ذلك الصوت، انني نجحت في الانفصال عن الماضي. أمضيت كل تلك السنوات، أجهد في التطلع الى الغد، فأنظر على الدّوام الى الامام. ولكن الحفرة تزداد تجوّفاً وعمقاً في نفسي، فيفرغني الصمت على مهل. ما من صوت او صخب نجح في إخماد جذوة تلك الذكرى، ذكرى ليلة الرابع والعشرين من شهر كانون الاول/ ديسمبر من العام 1986، التي أمضيتها في سجن مرتجل، في مكان ما من بيروت الثّكلى بناسها وكرامتها. فعند كل أزمة، عند كل كآبة تحّل بي، يعود ماضيّ ليثب من غياهب الذاكرة، فيحطّ حطّاً عنيفاً في حاضري.
اليوم اكتب لأجلك ايضاً ايها الفلسطيني. فأنا لا أعرف إسمك ولا السبب الذي لأجله اعتقلت. ولكنني أحس انني أعرفك فأبكيك بقدر ما أبكي لبنان، وإيلي، وجوزيف والآخرين. في الماضي، لم أكن أبكي الا أبناء ملّتي، اذ لم يكن وجود لك في نظري. لم تكن حياتك لتعني لي شيئاً وهي لم تدخل أبداً في حسباني. مع أنك كنت هنا، وكان على وجودك ان يفقأ عينيّ فأراك، ولكنني كنت أبحث في مكان آخر. أما اليوم، فأنت الصوت الذي أيقظني. صوتك انساب على جراحي، فحمل اليها الطّيب والطبّ. كان عليّ ان أمرّ في ذلك السجن لأراك، لأبكي الانسان الذين قتلوه فيك. لم أرك مرة أخرى، فانا لم أعد ابداً الى ذلك السجن بعد تلك الليلة التي كان لوجداني فيها يقظة. وانت لم تخرج ابداً من تلك الحفرة، شأنك في ذلك شأن الكثيرين من رفاق سجنك. قيل لي انهم أردوك قبل مغادرة المكان. أطلب منك ان تسامحني. إغفر لي، لأنني لم استطع تحريرك. إغفر لي لأنني لم استطع إنقاذك. فأنت من حرّرني من حقدي، انت من أخرجني نهائياً من الحرب. دخل بي إخوتك الفلسطينيون الى سجن الحرب، وأنت، فلسطيني في السجن، أخرجتني منه.
أدرك اليوم ان الذين حاولوا سلبك كرامتك، فقدوا كرامتهم، إذ حلّت بهم لعنة غاصت بهم في غياهب الحياة، فحملتهم الى الجهة الأخرى منها، حيث لا معنى للحياة، حيث الحياة عاقر وصمّاء، حيث الحياة وهم، وزهو، وخيلاء وإبهام.
انت، يا صديقي، يا رجلاً ما عرفت اسمه، يا شادياً في حفرة، انت من حملني بصوته وشدوه، الى حيث انا الآن، أرى بعكس ما كنت أرى، أحيا بعكس ما كنت أحيا، فصوتك يدوّي في نفسي، بصدى مَاثَلَ قوة صدى صليب ذلك الرجل، الذي وُلد في قعر زريبة قامت على أرضك، في ليلة من ليالي كانون الاول/ ديسمبر. فطوال الحرب، أقفلنا على المسيح، في عقيدة، وارتضينا العنف الذي نهانا عنه، فلم ندرك انّ من ارتضى العنف مرّة، ارتضاه ألف مرّة، واندمج في صُلب كل وجوهه. صوتك المخملي وصليبه الخشبي أماتا فيّ كل أنواع العنف، وصرعا كل الأحقاد. وإذا قطع صوتك الشجيّ صمتي وبدّده، أدرك اليوم انني لو لم اسمعك تغني لما سمعت صوت الانسان، أدرك اليوم، انني لو لم أشهد عذابك وبكاءك، لما فهمت ان الضّياع لم ينل من كليتي، وانني استبقيت لي نفحةً من انسانية كنت أجهلها. بصوتك وصليبه، فهمت كيف تجترح المحبة الأعاجيب.
لقد أسكتوا صوتك ذاك، بعيداً عن أرضك، بعيداً عن أمك، انت الرجل الذي غنّى أمه في قعر حفرة. وانا اليوم، ارفض ان أُسكِت صوتك بصمتي مرة جديدة، وانما اريد ان احمله بعيداً، عالياً، لأصل به الى مسامع امك التي لا تزال تنتظرك، فتصغي اليه، وتجدك، وتبكيك.
بعد بضعة أشهر على خروجه من السجن، قطع غسان خطوط التماس خِلسةً، لينضم الى أهله في زحلة. الأب يوحنا خوند، "الراهب الذي يغني"، كما يسمونه، اختار التخلي عن الحياة بصحبة البشر، مفضلاً عليها الانعزال عن العالم لينصرف الى النُّسك والتوحّد في مكان ما من جبل لبنان، حيث يكرّس صوته للصلاة.
اما انا، فبعد ليلة الميلاد تلكً قررت ان أذهب بعيداً، فغادرت لبنان لأجد لي مستقراً في فرنسا، "أمنا الحنون"، كما كانت تقول جدتي. وبعد اشهر على وصولي الى منفاي الاختياري ذلك، أنزل سمير جعجع حكم الإعدام بشابين مسيحيين من شباب القوات اللبنانية، في جو من الجلبة والصّخب لكي يسمع كل من به صمم، اذ وجدت "المحكمة العسكرية" فيهما خائنين، على خلفية تعاملهما مع كل من ايلي حبيقة وسوريا.
مرّت سنوات عشرون، ابتعدت خلالها، الى ان وقعت، لدى زيارتي لأمي، على ورقت النعي تلك، الملصقة على باب الكنيسة المشبّك. تلك كانت ورقة تنعي ام لبنان. كان الموت قد رحل بها، بعد ان فتك بها السرطان ونخر عظامها. فأدركت انني استطيع الآن ان اقول ما ينبغي عليّ قوله، وما أبقيت عليه طيّ الكتمان طوال كل تلك السنوات. فهي لم تعد تنتظر عودة لبنان.
وهكذا قررت ان اكتب. لأجلها، لأجلكم، فانا أدين لكم بالكثير الكثير. أكتب علّني أعيدكم الى الارض التي وددتم لو ترقدون فيها الى الأبد. أكتب، علّ غناءك، غناء الكرامة، يعبر من خلال قلمي الى الحياة، فيعلو فيها وبها من جديد
(BDC)

Lebanon Time-Line

SEARCH This Blog

Loading...

Introducing Lebanon

Coolly combining the ancient with the ultramodern, Lebanon is one of the most captivating countries in the Middle East. From the Phoenician findings of Tyre (Sour) and Roman Baalbek's tremendous temple to Beirut's BO18 and Bernard Khoury's modern movement, the span of Lebanon's history leaves many visitors spinning. Tripoli (Trablous) is considered to have the best souk in the country and is famous for its Mamluk architecture. It's well equipped with a taste of modernity as well; Jounieh, formerly a sleepy fishing village, is a town alive with nightclubs and glitz on summer weekends.

With all of the Middle East's best bits - warm and welcoming people, mind-blowing history and considerable culture, Lebanon is also the antithesis of many people's imaginings of the Middle East: mostly mountainous with skiing to boot, it's also laid-back, liberal and fun. While Beirut is fast becoming the region's party place, Lebanon is working hard to recapture its crown as the 'Paris of the Orient'.

The rejuvenation of the Beirut Central District is one of the largest, most ambitious urban redevelopment projects ever undertaken. Travellers will find the excitement surrounding this and other developments and designs palpable - and very infectious.

Finally, Lebanon's cuisine is considered the richest of the region. From hummus to hommard (lobster), you'll dine like a king. With legendary sights, hospitality, food and nightlife, what more could a traveller want?

Introducing Beirut

What Beirut is depends entirely on where you are. If you’re gazing at the beautifully reconstructed colonial relics and mosques of central Beirut’s Downtown, the city is a triumph of rejuvenation over disaster.

If you’re in the young, vibrant neighbourhoods of Gemmayzeh or Achrafiye, Beirut is about living for the moment: partying, eating and drinking as if there’s no tomorrow. If you’re standing in the shadow of buildings still peppered with bullet holes, or walking the Green Line with an elderly resident, it’s a city of bitter memories and a dark past. If you’re with Beirut’s Armenians, Beirut is about salvation; if you’re with its handful of Jews, it’s about hiding your true identity. Here you’ll find the freest gay scene in the Arab Middle East, yet homosexuality is still illegal. If you’re in one of Beirut’s southern refugee camps, Beirut is about sorrow and displacement; other southern districts are considered a base for paramilitary operations and south Beirut is home to infamous Hezbollah secretary general, Hassan Nasrallah. For some, it’s a city of fear; for others, freedom.

Throw in maniacal drivers, air pollution from old, smoking Mercedes taxis, world-class universities, bars to rival Soho and coffee thicker than mud, political demonstrations, and swimming pools awash with more silicone than Miami. Add people so friendly you’ll swear it can’t be true, a political situation existing on a knife-edge, internationally renowned museums and gallery openings that continue in the face of explosions, assassinations and power cuts, and you’ll find that you’ve never experienced a capital city quite so alive and kicking – despite its frequent volatility.