15 April 2009

* العميد المتقاعد اديب العلم رأس شبكة التجسس الاسرائيلية

تتواصل التحقيقاتُ مع العميد المتقاعد اديب العلم وزوجتِه حياة الصالومي في اطار الشبكة التجسسية الاسرائيلية المكتشفة التي اكد مصدرٌ امني رفيعُ المستوى للمنار ان العميدَ العميلَ هو رأسُها، وقد ادت التحقيقاتُ الى مداهمةِ منزل ابنِ شقيق العلم في بلدة رميش الجنوبية وهو ايضاً من عناصرِ الامن العام اللبناني.

ففي شارع السيدة في منطقة سن الفيل شرقي العاصمة اللبنانية بيروت يقع منزل العميد المتقاعد اديب العلم وزوجته حياة الصالومي المتهميّن بالتعامل مع العدو الاسرائيلي.

وبالقرب من المنزل تقع مؤسسة دوغلاس للخدمات العامة وتأمين الوظائف وفرص العمل الخاصة بالعلم، التي كانت ستاراً امنياً لعمله التجسسي منذ قرابة العامين.

الصدمة تخيم على سكان الحي الذين لم يتوقعوا ان يكون جارهم الستيني وزوجته الودودة جزءاً من شبكة استخباراتية تعمل لمصلحة العدو، اديب وحياة لا اولاد لهما وهما لا يتدخلان بشؤون احد في المنطقة، بحسب جيرانهم الذين رفضوا التحدث امام الكاميرا.

الصدمة في سن الفيل امتدت الى بلدة رميش الجنوبية لاسيما ان العميل العلم هو خال الشهيد اللواء الركن فرنسوا الحاج.

كاميرا المنار تمكنت من رصد مداهمة عناصر فرع المعلومات لمنزل ابن شقيق العلم في رميش، وهو مؤهل اول في جهاز الامن العام، وقد تمت المداهمة في اطار التحقيقات والاعترافات التي ادلى بها العلم وزوجته.

وبحسب المعلومات لم يكن العميد العميل كثير الترداد على بلدته، فهو لم يكن يقصدها الا في المناسبات الخاصة، كما انه لم يشيد منزلاً فيها الا بعد التحرير، لكن المعلومات الامنية اكدت ان زوجته حياة الصالومي هي من كانت تتردد بكثرة الى البلدة قبل التحرير، حيث ترجح المعلومات انها كانت تتواصل مع احد كبار العملاء الفارين الى فلسطين المحتلة العميل نقولا حبيب.

الاجهزة الامنية كشفت ان العميل العلم بدأ التعامل مع جهاز الموساد منذ العام 84 اي منذ بدايات تدرجه في جهاز الامن العام حيث بلغ لاحقاً مراتب عليا منها رئاسة دائرة جوازات السفر و دائرة الاجانب.

خمسة وعشرون عاماً من التعامل، رجحت معها المصادر الامنية ان يكون العميد الموقوف قد سلم جزءاً كبيراً من ارشيف الدولة اللبنانية الى العدو بحكم موقعه في جهاز الامن العام.

مصدر امني رفيع المستوى كشف للمنار ان الاجهزة الامنية كانت تتابع هذه القضية منذ ثلاث سنوات، وهي التي كانت تمتلك ما تصفه بطرف خيط، لكنها لم تتمكن من تحقيق اي تقدم لغياب الثغرات الامنية من قبل هذه الشبكة المحترفة امنياً.

وبحسب المعلومات ارتكبت هذه الشبكة هفوة بسيطة اول السنة الحالية، شكلت الثغرة التي ادت الى القاء القبض على العميد المتقاعد.

ويذكر ان عملية متابعة العميل وزوجته استمرت شهوراً عدة حيث تم رصد اتصالات الضابط المتقاعد وزوجته فتبين أنهما يتلقيان اتصالات دورية من أرقام في أوروبا الشرقية أو جنوب أفريقيا، اتضح بعد التدقيق أنها ارقام اسرائيلية.

وقد وصف المصدر الامني الرفيع للمنار اديب العلم، فقال: أنه رأس شبكة التجسس المكتشفة.



(tayyar)

No comments:

Lebanon Time-Line

SEARCH This Blog

Loading...

Introducing Lebanon

Coolly combining the ancient with the ultramodern, Lebanon is one of the most captivating countries in the Middle East. From the Phoenician findings of Tyre (Sour) and Roman Baalbek's tremendous temple to Beirut's BO18 and Bernard Khoury's modern movement, the span of Lebanon's history leaves many visitors spinning. Tripoli (Trablous) is considered to have the best souk in the country and is famous for its Mamluk architecture. It's well equipped with a taste of modernity as well; Jounieh, formerly a sleepy fishing village, is a town alive with nightclubs and glitz on summer weekends.

With all of the Middle East's best bits - warm and welcoming people, mind-blowing history and considerable culture, Lebanon is also the antithesis of many people's imaginings of the Middle East: mostly mountainous with skiing to boot, it's also laid-back, liberal and fun. While Beirut is fast becoming the region's party place, Lebanon is working hard to recapture its crown as the 'Paris of the Orient'.

The rejuvenation of the Beirut Central District is one of the largest, most ambitious urban redevelopment projects ever undertaken. Travellers will find the excitement surrounding this and other developments and designs palpable - and very infectious.

Finally, Lebanon's cuisine is considered the richest of the region. From hummus to hommard (lobster), you'll dine like a king. With legendary sights, hospitality, food and nightlife, what more could a traveller want?

Introducing Beirut

What Beirut is depends entirely on where you are. If you’re gazing at the beautifully reconstructed colonial relics and mosques of central Beirut’s Downtown, the city is a triumph of rejuvenation over disaster.

If you’re in the young, vibrant neighbourhoods of Gemmayzeh or Achrafiye, Beirut is about living for the moment: partying, eating and drinking as if there’s no tomorrow. If you’re standing in the shadow of buildings still peppered with bullet holes, or walking the Green Line with an elderly resident, it’s a city of bitter memories and a dark past. If you’re with Beirut’s Armenians, Beirut is about salvation; if you’re with its handful of Jews, it’s about hiding your true identity. Here you’ll find the freest gay scene in the Arab Middle East, yet homosexuality is still illegal. If you’re in one of Beirut’s southern refugee camps, Beirut is about sorrow and displacement; other southern districts are considered a base for paramilitary operations and south Beirut is home to infamous Hezbollah secretary general, Hassan Nasrallah. For some, it’s a city of fear; for others, freedom.

Throw in maniacal drivers, air pollution from old, smoking Mercedes taxis, world-class universities, bars to rival Soho and coffee thicker than mud, political demonstrations, and swimming pools awash with more silicone than Miami. Add people so friendly you’ll swear it can’t be true, a political situation existing on a knife-edge, internationally renowned museums and gallery openings that continue in the face of explosions, assassinations and power cuts, and you’ll find that you’ve never experienced a capital city quite so alive and kicking – despite its frequent volatility.