29 April 2009

* Elections - low profile update


اللافت اليوم هو ما أبرزته جريدة "السفير في "المانشيت" والذي يقول "واشنطن تراهن على كتلة رئاسية تضم بري وجنبلاط وميقاتي والصفدي!" بالإضافة إلى بعض النواب المستقلين وهو ما نقلته عن مصدر في وزارة الخارجية الأميركية. وهو ما يفسِّر اكتفاء هيلاري كلينتون بلقاء الرئيس سليمان حصراً عند زيارتها بيروت. وإذا كانت الصحيفة نقلت عن المصدر عينه أن هنالك اهتمام أميركي خاص بالصعود السياسي للرئيس ميقاتي والدور الذي قد يلعبه بعد الانتخابات النيابية، فإن تقريراً آخر في جريدة "الأخبار" كتبه إبراهيم الأمين ويشير فيه إلى أنه بعد سقوط فكرة "الكتلة الوسطية" هنالك من يزيّن للرئيس سليمان "أن الحاجة إليه ستزيد، ومن جانب حلفاء عون قبل خصومه، وإن الولايات المتحدة تقصّدت أن تقتصر زيارة كلينتون على الرئيس للقول إنها ستتعامل معه وحده، وإن اجتماعها مع سعد الحريري لم يكن مقرراً وكان رمزياً يتصل بالموقف من المحكمة، وبناءً على إلحاح من جيفري فيلتمان. ولكن لأصحاب هذا الرأي المزيد من الإبداع، مثل أن سوريا وحزب الله لا يمكنهما تحمّل ميشال عون زعيماً قوياً ومطلق اليد في الوسط المسيحي، وأن الخلاف القائم الآن بين بري وعون هو إشارة إلى أن الجبهة الإقليمية ستضطر إلى تعزيز موقع رئيس الجمهورية لتحقيق توازن مع عون".
·       رأى وزير العدل إبراهيم نجار بأن إخلاء سبيل الضباط الأربعة لا يعني التبرئة "فلا علاقة بين إخلاء السبيل والبراءة، والعكس صحيح، بمعنى أن إبقاء الضباط موقوفين لا يعني أنهم محكوم عليهم سلفاً".
·   أكد النائب ميشال عون أنه والرئيس نبيه بري وحزب الله والمعارضة "متفقون على آلية معينة، وموضوع جزين نستطيع حله بالاحتكام إلى أهالي جزين لا بالتصادم مؤكداً أن "الخلاف كله حول مقعد نيابي ولن نفك كل ما بنيناه على مقعد نيابي".
·   قال نائب رئيس "الجماعة الإسلامية" إبراهيم المصري إن التفاوض متوقف حالياً، بين "الجماعة" والنائب سعد الحريري وبالتالي فإن الأمور تراوح مكانها إلا أنه أضاف أنه لم يجر إعلان لائحة بيروت الثالثة، حتى الآن، وبالتالي "نعتبر أن فرص التفاهم ما زالت واردة بنسبة كبيرة جداً بيننا وبين النائب الحريري". ونقلت "الأخبار" عن مصادر في "الجماعة" قولها إن "الشعرة الانتخابية مع المستقبل قطعت، وكل ما نحاوله إبقاء الشعرة السياسية". وكشفت أن الرئيس فؤاد السنيورة عرض على الجماعة رئاسة بلدية صيدا بعد تحالفها و"تيار المستقبل"، مقابل قبولها بالعرض المقدّم إليها، فردّت أن هذا الموضوع غير قابل للبحث الآن.  
·   أشارت "الأخبار" إلى أن النائب وليد جنبلاط كرّر في مجالسه الخاصة كلاماً إيجابياً عن العماد ميشال عون. وأبدى تلمّسه أن "في قلب كل مسيحي عونيّاً". ولم ينف جنبلاط وجود بعض الوسطاء بينه وبين عون. وأضافت عُلم أنه أوعز لمقرّبيه بعدم المشاركة، حالياً، في أي نقاش بشأن العلاقة مع الحلفاء ومصير تحالف 14 آذار، وطلب تأجيل ذلك إلى ما بعد الانتخابات النيابية.


No comments:

Lebanon Time-Line

SEARCH This Blog

Loading...

Introducing Lebanon

Coolly combining the ancient with the ultramodern, Lebanon is one of the most captivating countries in the Middle East. From the Phoenician findings of Tyre (Sour) and Roman Baalbek's tremendous temple to Beirut's BO18 and Bernard Khoury's modern movement, the span of Lebanon's history leaves many visitors spinning. Tripoli (Trablous) is considered to have the best souk in the country and is famous for its Mamluk architecture. It's well equipped with a taste of modernity as well; Jounieh, formerly a sleepy fishing village, is a town alive with nightclubs and glitz on summer weekends.

With all of the Middle East's best bits - warm and welcoming people, mind-blowing history and considerable culture, Lebanon is also the antithesis of many people's imaginings of the Middle East: mostly mountainous with skiing to boot, it's also laid-back, liberal and fun. While Beirut is fast becoming the region's party place, Lebanon is working hard to recapture its crown as the 'Paris of the Orient'.

The rejuvenation of the Beirut Central District is one of the largest, most ambitious urban redevelopment projects ever undertaken. Travellers will find the excitement surrounding this and other developments and designs palpable - and very infectious.

Finally, Lebanon's cuisine is considered the richest of the region. From hummus to hommard (lobster), you'll dine like a king. With legendary sights, hospitality, food and nightlife, what more could a traveller want?

Introducing Beirut

What Beirut is depends entirely on where you are. If you’re gazing at the beautifully reconstructed colonial relics and mosques of central Beirut’s Downtown, the city is a triumph of rejuvenation over disaster.

If you’re in the young, vibrant neighbourhoods of Gemmayzeh or Achrafiye, Beirut is about living for the moment: partying, eating and drinking as if there’s no tomorrow. If you’re standing in the shadow of buildings still peppered with bullet holes, or walking the Green Line with an elderly resident, it’s a city of bitter memories and a dark past. If you’re with Beirut’s Armenians, Beirut is about salvation; if you’re with its handful of Jews, it’s about hiding your true identity. Here you’ll find the freest gay scene in the Arab Middle East, yet homosexuality is still illegal. If you’re in one of Beirut’s southern refugee camps, Beirut is about sorrow and displacement; other southern districts are considered a base for paramilitary operations and south Beirut is home to infamous Hezbollah secretary general, Hassan Nasrallah. For some, it’s a city of fear; for others, freedom.

Throw in maniacal drivers, air pollution from old, smoking Mercedes taxis, world-class universities, bars to rival Soho and coffee thicker than mud, political demonstrations, and swimming pools awash with more silicone than Miami. Add people so friendly you’ll swear it can’t be true, a political situation existing on a knife-edge, internationally renowned museums and gallery openings that continue in the face of explosions, assassinations and power cuts, and you’ll find that you’ve never experienced a capital city quite so alive and kicking – despite its frequent volatility.