14 June 2009

* KSA Spent More than $715Mil for Hariri Election Campaign


السعودية دعمت الأكثرية بالانتخابات بأكثر من 715 مليون دولار اي أكثر من كلفة حملة أوباما الرئاسية




في مقال نشرته مجلة «Newsweek» الأميركية في عددها الأخير، سلط الكاتب كريستوفر ديكي الضوء علي حجم التدخل السعودي في الانتخابات وفوز قوى 14 آذار التي تشكل الأكثرية في البرلمان ، والدعم المالي الهائل الذي أنفقته المملكة العربية السعودية لنجاح تحالفرئيس كتلة "المستقبل" النائب سعد الحريري، كما أبرز قلق الدول العربية «حليفة الولايات المتحدة» المتزايد من النفوذ الإيراني، وإيمانهم بأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو مدخل إيران الوحيد لاستغلال القضية بشكل سياسي يساهم في إحراج أنظمتهم.
وقال ديكي في مقاله: دعونا لا نتحمس للديمقراطية في الشرق الأوسط، فبالرغم من أن الانتخابات اللبنانية وتطوراتها مرحب بها، حيث تمت هزيمة تحالف حزب الله المرتبط بإيران أمام أكثر قوى ليبرالية مدعومة من الغرب، فلقد شهدنا ذلك من قبل، وفي عام 2005 جرفت الآمال الكثير منا بسبب تدفق الناخبين الشجعان على صناديق الاقتراع في العراق ولبنان ومصر وفلسطين، وبعد ذلك بعام أصبحت العراق أكثر دموية من أي وقت سبق، وشهدنا أيضا سيطرة حركة حماس على البرلمان الفلسطيني ودخول لبنان في حرب مع إسرائيل، وإلقاء السياسي المصري الوحيد الذي تجرأ على تحدي الرئيس حسني مبارك في السجن.
وما يفاجئنا للغاية هنا هو حجم التدخل السعودي والدور الذي تلعبه في المنطقة والذي يعد بدرجة كبيرة غير ديمقراطي لكنه سياسي للغاية، وتلعبه بمستويات مختلفة، فهدف السعودية على المدي الطويل هو الحفاظ على نظامها الحاكم عن طريق إحلال الاستقرار في المنطقة من خلال كل الوسائل الدبلوماسية والسياسية المتاحة لها، والتحدي الحالي الوحيد للسعودية مثلها مثل الولايات المتحدة الأميركية هو إيران ومحاولة وقف نفوذها السياسي المتنامي في السنوات الأخيرة بالمنطقة.
ففي لبنان، قدمت السعودية دعمًا ماليًا ضخمًا للغاية لتحالف سعد الحريري الفائز في الانتخابات اللبنانية الأخيرة، ففي آذار الماضي قال مصدر سعودي رسمي لي وبشكل سري وبفخر واضح «إن السعودية أنفقت على الانتخابات اللبنانية مبلغ أضخم من الذي أنفقه الرئيس الأميركي باراك أوباما في حملته الانتخابية والبالغًا 715 مليون دولار».
ولكن هزيمة حزب الله في صناديق الاقتراع لن تكون سوى انتكاسة صغيرة بالنسبة لحكام إيران إذا لم تقم الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها العرب؛ وعلى رأسهم السعودية ومصر، بتطوير استراتيجية سياسية موحدة ومتناسقة في المنطقة. ولقد أخبرني وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الأسبوع الماضي عندما قابلته في باريس «إن إسرائيل هي مفتاح إيران لدخول العالم العربي». وإذا كانت إيران تهدد العالم العربي، فإنها تهدده من خلال المشاكل التي تنشأ من الصراع العربي الإسرائيلي».






(nashra)

No comments:

Lebanon Time-Line

Introducing Lebanon

Coolly combining the ancient with the ultramodern, Lebanon is one of the most captivating countries in the Middle East. From the Phoenician findings of Tyre (Sour) and Roman Baalbek's tremendous temple to Beirut's BO18 and Bernard Khoury's modern movement, the span of Lebanon's history leaves many visitors spinning. Tripoli (Trablous) is considered to have the best souk in the country and is famous for its Mamluk architecture. It's well equipped with a taste of modernity as well; Jounieh, formerly a sleepy fishing village, is a town alive with nightclubs and glitz on summer weekends.

With all of the Middle East's best bits - warm and welcoming people, mind-blowing history and considerable culture, Lebanon is also the antithesis of many people's imaginings of the Middle East: mostly mountainous with skiing to boot, it's also laid-back, liberal and fun. While Beirut is fast becoming the region's party place, Lebanon is working hard to recapture its crown as the 'Paris of the Orient'.

The rejuvenation of the Beirut Central District is one of the largest, most ambitious urban redevelopment projects ever undertaken. Travellers will find the excitement surrounding this and other developments and designs palpable - and very infectious.

Finally, Lebanon's cuisine is considered the richest of the region. From hummus to hommard (lobster), you'll dine like a king. With legendary sights, hospitality, food and nightlife, what more could a traveller want?

Introducing Beirut

What Beirut is depends entirely on where you are. If you’re gazing at the beautifully reconstructed colonial relics and mosques of central Beirut’s Downtown, the city is a triumph of rejuvenation over disaster.

If you’re in the young, vibrant neighbourhoods of Gemmayzeh or Achrafiye, Beirut is about living for the moment: partying, eating and drinking as if there’s no tomorrow. If you’re standing in the shadow of buildings still peppered with bullet holes, or walking the Green Line with an elderly resident, it’s a city of bitter memories and a dark past. If you’re with Beirut’s Armenians, Beirut is about salvation; if you’re with its handful of Jews, it’s about hiding your true identity. Here you’ll find the freest gay scene in the Arab Middle East, yet homosexuality is still illegal. If you’re in one of Beirut’s southern refugee camps, Beirut is about sorrow and displacement; other southern districts are considered a base for paramilitary operations and south Beirut is home to infamous Hezbollah secretary general, Hassan Nasrallah. For some, it’s a city of fear; for others, freedom.

Throw in maniacal drivers, air pollution from old, smoking Mercedes taxis, world-class universities, bars to rival Soho and coffee thicker than mud, political demonstrations, and swimming pools awash with more silicone than Miami. Add people so friendly you’ll swear it can’t be true, a political situation existing on a knife-edge, internationally renowned museums and gallery openings that continue in the face of explosions, assassinations and power cuts, and you’ll find that you’ve never experienced a capital city quite so alive and kicking – despite its frequent volatility.