22 July 2009

* Secrets of the relationship between Nayla Tueni and Malek




الرأي – متابعة: ثمة أمر مثير للانتباه في السياسة اللبنانية يتعلق بعمل النائبات تحديدا، فهن يتعرضن في حياتهن السياسية للشائعات اكثر من الفنانات، والشائعات التي تطالهن غالبا ما ترتبط بمواضيع خاصة(مثل العلاقة الغرامية او الزواج) لحرقهن في السياسة، ومن يتابع مسار السياسة اللبنانية خلال الأعوام الاخيرة يعرف ان "قذائف" الشائعات اصابت معظم النائبات اللبنانيات من ستريدا جعجع الى نايلة معوض وغنوة جلول والآن نايلة نويني. فقد نقلت جريدة "القدس العربي" اللندنية ان الساحة اللبنانية اليوم بخبر ارتباط نايلة جبران تويني بعلاقة حب بالإعلامي مالك مكتبي مقدم برنامج "أحمر بالخط العريض" على شاشة المؤسسة اللبنانية للارسال.
وكان خصوم تويني في الاشرفية تحدثوا عن زواجها من شاب مسلم، وكادت هذه الشائعات تؤثر على نتيجة الانتخابات. ولم تقتصر الحملات على تسريب هذا الخبر بل أبرزت صورة جواز سفر لتويني يحمل تأشيرة دخول الى المملكة العربية السعودية كتب عليها الى جانب المذهب "مسلمة".(دونت التأشيرة خطأ في الأمن العام ووظفت في السياسة).

وجاء في مؤتمر صحافي لتويني رداً على هذه الحملات "للأسف ان هناك من استغل خطأ حصل معي على طلب فيزا قدمته، حيث كتب في خانة الديانة: مسلمة، على الرغم من أني احترم كافة الديانات. فقالوا إنها خرجت عن دينها وأنها تكذب على أهلها في الأشرفية والرميل والصيفي وعلى جميع اللبنانيين. ظنوا أنني مثلهم انقلبت على ذاتي وعلى تاريخي الاستقلالي وعلى حلفاء الأمس وحتى على كل القيم المسيحية"


والواقع أن التباسا وقع فيه البعض ومن بينهم الجنرال ميشال عون الذي ظهر قبل الانتخابات على التلفزيون وهو يتكلم مع النائب سليمان فرنجية عن زواج نايلة تويني من الصحافي فراس الأمين الذي كان مستشارا اعلاميا للرئيس اللبناني السابق اميل لحود في قصر بعبدا وشوهد بجانبها في مراسم تشييع والدها جبران تويني بعد اغتياله. وكانت سرت شائعات كثيرة عن خطوبة تويني من فراس الأمين لكن هذا الأخير تزوج أكثر من مرة بعد الشائعات وهو الان يعمل في دبي. ومن قبل فراس الامين تحدثت بعض الاوساط الفنية عن علاقة تجمع نايلة تويني بالموسيقي غي ماونوكيان الذي كان مرتبطا بالمطربة الشهيرة اليسا قبل ان يحصل شباك بينمها وينفصلا. وعلمت "الرأي" ان ثمة معلومات كانت تحدثت عن تقاربها مع النائب سامي الجميل نجل الرئيس السابق امين الجميل لكن الخبر بقي في اطاره الضيق.


بعد دخولها سدة البرلمان لم تهدأ وسائل الاعلام من ملاحقة "قلب" نايلة تويني، فقد اكدت بعض وسائل الاعلام ان تويني تستعد لإعلان خطوبتهما قريباً من دون أن تغيّر دينها حيث تتجه الى عقد زواج مدني تحافظ فيه على دينها(النافل ان جدة نايلة من الطائفة الدرزية وهي ناديا تويني شقيقة النائب مروان حمادة).
وبحسب بعض المتابعين، كانت قصة حب تويني تظهرت خلال حلقة تلفزيونية يقدمها مكتبي حول تعدد الزوجات عندما تلقى هدية من "مجهولة" كانت عبارة عن ورود حمراء، وخاتم خطوبة. وقيل وقتها إن صاحبة الهدية هي النائبة نايلة تويني. ولدى سؤال مكتبي اذا كانت تويني هي صاحبة الهدية إكتفى بالقول "هناك حب في حياتي، لكن أموري الشخصية أحمر بالخط العريض". وقد وضع مكتبي الخاتم مبتسماً. ونُقل عن مصدر قريب من تويني أن ما حدث كان مقلبا دبّره عدد من أصدقاء مكتبي كانوا يشاهدون الحلقة، ومن بينهم تويني، بهدف إحراج مكتبي أثناء تقديم الحلقة.
وكان مكتبي استضاف في حلقة تحت عنوان "الفتيات المستقلات" الاعلامية نايلة تويني بصفتها المدير العام المساعد في جريدة "النهار" لتتحدث عن استقلاليتها، تحدياتها، مسؤولياتها الجديدة، وعن حياتها الشخصية. ومن هنا، بدأ الناس يحلّلون كيف ولماذا كانت تويني توافق على الظهور على شاشة "ال بي سي" في برنامج "أحمر بالخط العريض".
والسؤال اليس لنايلة تويني حواسها كي لا تعيش الحب؟


No comments:

Lebanon Time-Line

Introducing Lebanon

Coolly combining the ancient with the ultramodern, Lebanon is one of the most captivating countries in the Middle East. From the Phoenician findings of Tyre (Sour) and Roman Baalbek's tremendous temple to Beirut's BO18 and Bernard Khoury's modern movement, the span of Lebanon's history leaves many visitors spinning. Tripoli (Trablous) is considered to have the best souk in the country and is famous for its Mamluk architecture. It's well equipped with a taste of modernity as well; Jounieh, formerly a sleepy fishing village, is a town alive with nightclubs and glitz on summer weekends.

With all of the Middle East's best bits - warm and welcoming people, mind-blowing history and considerable culture, Lebanon is also the antithesis of many people's imaginings of the Middle East: mostly mountainous with skiing to boot, it's also laid-back, liberal and fun. While Beirut is fast becoming the region's party place, Lebanon is working hard to recapture its crown as the 'Paris of the Orient'.

The rejuvenation of the Beirut Central District is one of the largest, most ambitious urban redevelopment projects ever undertaken. Travellers will find the excitement surrounding this and other developments and designs palpable - and very infectious.

Finally, Lebanon's cuisine is considered the richest of the region. From hummus to hommard (lobster), you'll dine like a king. With legendary sights, hospitality, food and nightlife, what more could a traveller want?

Introducing Beirut

What Beirut is depends entirely on where you are. If you’re gazing at the beautifully reconstructed colonial relics and mosques of central Beirut’s Downtown, the city is a triumph of rejuvenation over disaster.

If you’re in the young, vibrant neighbourhoods of Gemmayzeh or Achrafiye, Beirut is about living for the moment: partying, eating and drinking as if there’s no tomorrow. If you’re standing in the shadow of buildings still peppered with bullet holes, or walking the Green Line with an elderly resident, it’s a city of bitter memories and a dark past. If you’re with Beirut’s Armenians, Beirut is about salvation; if you’re with its handful of Jews, it’s about hiding your true identity. Here you’ll find the freest gay scene in the Arab Middle East, yet homosexuality is still illegal. If you’re in one of Beirut’s southern refugee camps, Beirut is about sorrow and displacement; other southern districts are considered a base for paramilitary operations and south Beirut is home to infamous Hezbollah secretary general, Hassan Nasrallah. For some, it’s a city of fear; for others, freedom.

Throw in maniacal drivers, air pollution from old, smoking Mercedes taxis, world-class universities, bars to rival Soho and coffee thicker than mud, political demonstrations, and swimming pools awash with more silicone than Miami. Add people so friendly you’ll swear it can’t be true, a political situation existing on a knife-edge, internationally renowned museums and gallery openings that continue in the face of explosions, assassinations and power cuts, and you’ll find that you’ve never experienced a capital city quite so alive and kicking – despite its frequent volatility.