25 January 2011

ما الذي قدّمه ميقاتي للمعارضة ورفض أن يقدمه الصفدي؟


الرئيس نجيب ميقاتي إذاً هو مرشح المعارضة.. بعد أسبوع من الشدّ والجذب والمواقف والمشاورات، رست سفينة فريق الثامن من آذار في ميناء طرابلس وكان عليها أن تختار من بين ثلاثة مرشحين من يستطيع أن يؤمن لها الأغلبية المطلوبة لإقصاء الرئيس سعد الحريري عن السراي الحكومي.
ومنذ مطلع الأسبوع الماضي، بدا خيار ترشيح الرئيس عمر كرامي معرضاً للفشل والسقوط بسبب التحفظات الداخلية والخارجية على تولي الرئيس كرامي رئاسة الحكومة المقبلة وعدم قدرة الرجل على حشد أكثرية نيابية مؤيدة لتكليفه.. فانتقل خيار المعارضة للمراوحة بين إسمي الرئيس نجيب ميقاتي والوزير محمد الصفدي في محاولة للالتفاف على كتلة الأكثرية التي يمتلكها الرئيس الحريري ومحاولة خرقها بتسمية احد المرشحين، خصوصاً بعد أن ثبت للمعارضة أن النائب وليد جنبلاط لم يستطع تأمين الأغلبية المرجحة لها بسبب الخصوصية السياسية والطائفية والشخصية التي تحكم أصوات نواب اللقاء الديمقراطي.
لميكن خيار الرئيس ميقاتي متاحاً للمعارضة في بادئ الأمر، فعلاقة الرجل بالحريري لم يكن ممكناً خرقها بسهولة ناهيك عن فوزه نائباً عن لائحة الحريري في طرابلس، بالإضافة إلى أن الرئيس صفدي كان رافضاً لهذا التحدي في بادئ الأمر فكان على المعارضة أن تبذل الكثير من الجهود لإقناعه بالإنشقاق عن حليفه وترؤس الحكومة.. وربما كان لتسريب "حقيقة ليكس" على قناة الجديد والحديث الذي صدر عن لسان الحريري بحق الرئيس ميقاتي أهداف لم يستطع أحد قراءتها في ذلك الوقت، فهيأ التسريب "وإن لم يكن مقصوداً" الرئيس ميقاتي نفسياً للإنشقاق عن حليفه السابق والالتحاق بركب المعارضة مع من التحقوا، ولكن السؤال هو: إلى أي حد يمكن للرئيس ميقاتي أن يسير بركب المعارضة التي يتزعمها حزب الله، خصوصاً في هذا المناخ الطائفي المشحون، وهل هو مستعد أو لا لتحمل أعباء تعريض الشارع السني للإنقسام والذهاب في تنفيذ شروط حزب الله، بإلغاء بروتوكول التعاون مع المحكمة الدولية ووقف التمويل وسحب القضاة منها؟
وهل هو مستعد لتحمل تبعات المواجهة مع مجلس الأمن والمجتمع الدولي وتعريض علاقاته الإقليمية والدولية للخطر؟!
هذه الشروط والتبعات ذاتها، التي رفضها الوزير محمد الصفدي، عندما عرضت عليه المعارضة فكرة الانشقاق وترؤس الحكومة قبل أن تعرضها على ميقاتي.. فلماذا قبل ميقاتي بما رفضه الصفدي؟!



(lilnasher)

No comments:

Lebanon Time-Line

Introducing Lebanon

Coolly combining the ancient with the ultramodern, Lebanon is one of the most captivating countries in the Middle East. From the Phoenician findings of Tyre (Sour) and Roman Baalbek's tremendous temple to Beirut's BO18 and Bernard Khoury's modern movement, the span of Lebanon's history leaves many visitors spinning. Tripoli (Trablous) is considered to have the best souk in the country and is famous for its Mamluk architecture. It's well equipped with a taste of modernity as well; Jounieh, formerly a sleepy fishing village, is a town alive with nightclubs and glitz on summer weekends.

With all of the Middle East's best bits - warm and welcoming people, mind-blowing history and considerable culture, Lebanon is also the antithesis of many people's imaginings of the Middle East: mostly mountainous with skiing to boot, it's also laid-back, liberal and fun. While Beirut is fast becoming the region's party place, Lebanon is working hard to recapture its crown as the 'Paris of the Orient'.

The rejuvenation of the Beirut Central District is one of the largest, most ambitious urban redevelopment projects ever undertaken. Travellers will find the excitement surrounding this and other developments and designs palpable - and very infectious.

Finally, Lebanon's cuisine is considered the richest of the region. From hummus to hommard (lobster), you'll dine like a king. With legendary sights, hospitality, food and nightlife, what more could a traveller want?

Introducing Beirut

What Beirut is depends entirely on where you are. If you’re gazing at the beautifully reconstructed colonial relics and mosques of central Beirut’s Downtown, the city is a triumph of rejuvenation over disaster.

If you’re in the young, vibrant neighbourhoods of Gemmayzeh or Achrafiye, Beirut is about living for the moment: partying, eating and drinking as if there’s no tomorrow. If you’re standing in the shadow of buildings still peppered with bullet holes, or walking the Green Line with an elderly resident, it’s a city of bitter memories and a dark past. If you’re with Beirut’s Armenians, Beirut is about salvation; if you’re with its handful of Jews, it’s about hiding your true identity. Here you’ll find the freest gay scene in the Arab Middle East, yet homosexuality is still illegal. If you’re in one of Beirut’s southern refugee camps, Beirut is about sorrow and displacement; other southern districts are considered a base for paramilitary operations and south Beirut is home to infamous Hezbollah secretary general, Hassan Nasrallah. For some, it’s a city of fear; for others, freedom.

Throw in maniacal drivers, air pollution from old, smoking Mercedes taxis, world-class universities, bars to rival Soho and coffee thicker than mud, political demonstrations, and swimming pools awash with more silicone than Miami. Add people so friendly you’ll swear it can’t be true, a political situation existing on a knife-edge, internationally renowned museums and gallery openings that continue in the face of explosions, assassinations and power cuts, and you’ll find that you’ve never experienced a capital city quite so alive and kicking – despite its frequent volatility.